اخبار العالم

الاتحاد الأوروبي: سنواصل حظر الأسلحة إلى ليبيا أيا كان مصدرها

سلافا عمر ـ Xeber24.net ـ وكالات

اعتبر الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، أن الأزمة الليبية تؤثر بشكل مباشر على الأمن الأوروبي، في غضون استمرار التوتر بين دول الاتحاد الأوروبي وتركيا جراء عدة ملفات، من التنقيب عن الغاز والنفط في المتوسط إلى ملف اللاجئين وليبيا.

وشدد مسؤول السياسة الخارجية “جوزيب بوريل”، على ضرورة احتواء التأثيرات السلبية للتصعيد في شرق المتوسط.

كما أكد أن الاتحاد سيواصل مراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا مهما كان مصدرها، (في إشارة إلى تركيا التي تدعم فصائل حكومة الوفاق في طرابلس ضد الجيش الليبي).

وبدوره، قال الممثل الأعلى بالاتحاد الذي زار خلال الأيام الماضية كلا من نيقوسيا وأثينا وأنقرة في محاولة لتقييم إمكانية حل الخلافات القائمة بين تلك البلدان بالوسائل الدبلوماسية، إن الاتحاد الأوروبي لا يعترف بجمهورية شمال قبرص ويرفض نشاطات تركيا في مياه قبرص.

ومن جانبها، اعتبرت “مانفريد فوبير”، رئيسة كتلة حزب الشعب الأوروبي، أكبر كتلة في البرلمان الأوروبي أن الاتحاد ليس ساذجا ويمتلك أوراقا للضغط على تركيا.

كما أضافت أن تركيا تبتعد أكثر فأكثر عن القيم الأوروبية.

وفي شأن النزاع في ليبيا، تعتقد أوساط الاتحاد أن التدخلات الخارجية في الأزمة الليبية ساهمت في تأجيجها ومنعت تنفيذ مخرجات مؤتمر برلين.

ويذكر أن تركيا تواصل ضخ الأسلحة والعتاد إلى ميليشيات حكومة الوفاق الليبية، رغم كافة الإجراءات التي يتخذها المجتمع الدولي للحدّ من تدفق الأسلحة إلى طرابلس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق