اخبار العالم

اجراءات أوربية جديدة ضد تركيا تنذر بتصعيد التوتر بينهما

كاجين احمد ـ xeber24.net ـ وكالات

اتخذت دول الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء، اجراءات جديدة ضد تركيا وذلك بخفض حصة تركيا من واردات الحديد إلى أكثر من النصف، ضمن تطبيق نظام المحاصصة على الدول المصدرة للحديد إلى أوروبا، في خطوة تنذر بتصعيد التوتر الحاصل بين الطرفين.

وردت تركيا على هذا القرار بأنها استهداف واضح لها من خلال ضرب قطاع صناعة الصلب في تركيا، وأن القرار المعلن من قبل الاتحاد الأوربي غير مناسب.

وفي هذا السياق، واعتبر الأمين العام لجمعية منتجي الحديد التركية فيصل يايان هذا القرار الأوروبي “استهدافا واضحا” لإنتاج تركيا من الصلب ومشتقاته، مطالبا الحكومة التركية بالإسراع في اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهته.

وأضاف يايان، أن “القرار جاء في ختام تحقيق المراجعة الثاني لإجراءات حماية منتجات الصلب بالاتحاد الأوروبي، حيث بدأت بروكسل اتخاذ بعض التدابير في هذا الصدد منذ الأول من يوليو الجاري، وأن نتائج هذه التدابير أدت إلى تقليص حصة تركيا من صادرات الحديد بنحو 46%”.
وأوضح أن “القرار نص على تقليل حصة تركيا من صادرات حديد البناء والإنشاءات بنحو 58%”.

وأشار إلى، أن “جمعية الحديد في أوروبا وجمعية “IndustriALL Europe” وجمعية مصنعي الحديد في ألمانيا أكدت أن الحصص المعلنة من قبل اللجنة المختصة في الاتحاد الأوروبي غير مناسبة”.

وادعى أن “الغرض الأساسي من هذه التدابير هو استهداف قطاع صناعة الصلب في تركيا”، مشيراً إلى، أن “التحول للاعتماد على نظام الحصص أو الكوتة حسب الدولة وليس الكوتة العالمية، يعتبر خطوة تهدف إلى تقييد صادرات قطاع الصلب التركي، أكثر من كونه حماية لصناعة الصلب في تركيا”.

هذا وسبق أن قامت الولايات المتحدة عام 2018 بزيادة الرسوم على صادرات تركيا من الصلب والألمونيوم، وأثر سلبا على الاقتصاد التركي وسعر صرف الليرة.

والجدير بالذكر أن تركيا كانت تصدر إلى الاتحاد 2.5 مليون طن من الحديد سنويا، وبعد تطبيق نظام الحصص ستنخفض صادراتها إلى 1.3 مليون طن سنويا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق