الأخبار

لافروف يشكك بعمل لجنة التحقيق الدولية في سوريا والهدف منها البحث عن مستمسكات ضد حكومة دمشق وحلفائها

كاجين أحمد – xeber24.net – وكالات

شكك وزير الخارجية الروسي سيركي لافروف اليوم الاربعاء، بعمل لجنة التحقيق الدولية في سوريا، موضحا ان هدف انشائها وتمريرها من قبل الدول الغربية هي البحث عن مستمسكات ضد النظام السوري وحلفاءه.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحغي، ان “ما يسمى لجنة الامم المتحدة للتحقيق المعنية بسورية لا تلتزم بالحقائق الملموسة في عملها”، مشيرا إلى أن “قرار إنشائها من قبل الدول الغربية يظهر أن هدفها المحدد هو البحث عن مستمسكات ضد الحكومة السورية وحلفائها”.

وأشار إلى، “إن الملفات المتعلقة بالأزمة في سورية يجب حلها على أساس وحقائق ملموسة في حين أن ما تسمى اللجنة المستقلة المعنية بسورية لا تستجيب لهذا المعيار”.

وأضاف لافروف أن “هذه اللجنة التي تطلق على نفسها لجنة التحقيق المستقلة لم يتم إنشاؤها بقرار إجماعي وأن تفويضها فضلا عن أساليب عملها يثير العديد من الأسئلة”.

وأكد على، أن “قرار إنشائها تم تمريره من قبل الدول الغربية بالدرجة الأولى وهي لا تخفي ذلك حيث جرى من خلال التصويت في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على تشكيل آلية لها تحديد هدف مسبق هو البحث عن مستمسكات ضد دمشق وحلفائها”.

ونوه لافروف إلى، أن “تلك اللجنة لم تذهب ولو مرة واحدة إلى إدلب وأنها تستند في جمع المعلومات إلى التقارير الواردة في شبكات التواصل الاجتماعي وبعض المصادر التي تطلب عدم الإفصاح عن هويتها لاعتبارات أمنية”.

وشدد على، أننا “ننطلق من الحاجة الاستثنائية إلى حل وبحث أي قضايا تتعلق بالأزمة في سورية وأي أزمة أخرى على أساس حقائق محددة وملموسة فقط.. على أساس تقديم المعلومات التي يمكن للجهة المعنية تحمل المسؤولية عن صحتها.. وهذه اللجنة المستقلة لا تتحمل المسؤولية عن تصريحاتها وهذا أمر تم إثباته أكثر من مرة”.

ولفت الوزير الروسي إلى، أن “هذه ليست المرة الأولى التي توجه فيها لجنة التحقيق الدولية بشأن سورية اتهامات للجيش العربي السوري وروسيا حيث أكدت موسكو مرارا أن مثل هذه الاتهامات التي تعتمد على إفادات واهية ليست إلا جزءا من أساليب الحرب الإعلامية”.

ويذكر ان لجنة التحقيق الدولية المعنية بسوريا أعلنت يوم أمس أن لديها أسباب منطقية باتهام النظام السوري وروسيا بارتكاب جرائم حرب في مناطق بإدلب، من خلال جولات ميدانية واثباتات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق