الأخبار الهامة والعاجلة

الذباب الألكتروني يتحول الى ’’خبير’’ يكذب ويصدق كذبته ويؤلف قصص من وهمه على طريقة رواياته الفاشلة

بروسك حسن ـ xeber24.net

يعتقد البعض بأنهم أصبحوا خبراء في شأن حزب العمال الكردستاني لمجرد أن وسيلة اعلامية , مشبوهة قامت بنشر أسمه , بعد نشره رواية غير صحيحة وقصة من نسيج خياله التي تشبه قصصه التي ينسجها في أوقات فراغه.

لقد كثرت الحديث في الآونة الأخيرة عن وجود خلافات بين حزب العمال الكردستاني وقائد قوات سوريا الديمقراطية , مظلوم عبدي , وبعد فشل المحاولة , رموا كذبة آخرى عبر صفحاتهم الى القارئ ليتلقاها بعض الصفحات والوكالات الموالية لأنقرة بسرعة البرق وينشرها على لسان كردي مليئ بالاحقاد الشخصية , ووصفه بالخبير في شأن حزب العمال الكردستاني.

الكارثة أن الخبير كذب كذبته وصدقها قبل الجميع , وبدأ يصف نفسه المهوس بمرض العظمة , بالخبير في شأن حزب العمال الكردستاني.

لقد تعرضت حركة التحرر الكردستانية منذ البداية لأعمال تشويه مستمرة واستغلت الاعداء وعلى رأسها تركيا وبعض الجهات الكردية التي تربطها علاقات استراتيجية , من ردات فعل بعض الشخصيات التي تملأها الحقد والكراهية , بعد فشلهم في بعض المجالات.

يحاول أحد الاطراف مراراً , ربط حزب العمال الكردستاني بالمحور الايراني لإبعاد الشبهات والشك عن أنفسهم ’’ أنها أحد أساليب مخابرات الباراستن ’’ فهم بارعين في هذا المجال , ويتم نشرها بعض المليئين بالحقد, وعبر بعض الشخصيات الذين لديهم نقص في بناء بُنيته الشخصية الاجتماعية , ليس هناك أوضح من قام بفتح عزاء أثناء مقتل ’’ قاسم سليماني ’’ وبزيارة السفارة الإيرانية , وفي نفس اليوم تم اتهام حزب العمال الكردستاني عبر نفس وسائل الاعلام بأنها تتحرك لأجندات إيرانية؟!.

كما أن البعض ومثل حال التجار المفلسين الذين بعد افلاسهم يبحثون في دفاترهم القديمة , لعلى وعسى أن يعثروا على أسم أحد الدائنين له , لقد قاموا بمراجعة أرشيف أحداث والبحث في أعماقها في محاولة منهم لتحريك ملف أو حدث مضى عليه الزمن , ورغم ترقيع البعض الآخرين الحقودين لهم الا أنهم لم ينجحوا في الوصول الى شيئ سوى محاولة ملئ نقصهم.

يحاول البعض فعل كل شيئ ومستعد أن يكذب يومياً كي يتحدث البعض عنهم , ولكن يتم تهميشهم.

يعتقد البعض ويظهر أنفسهم على اساس أنهم يعلمون بكل شيئ , ولكن بالاساس انهم لا يملكون سوى الكاسة الفارغة.

بالنهاية آلدار يحب ويحترم مظلوم كثيرا ومظلوم يحب جميع الكردستانيين وجميع مكونات الشمال السوري , ولهما باع كبير ضمن ثورة روج آفا , وما بث بعض الروايات ليست الا محاولة يائسة من أشخاص مهزومة نعرف النقص الذي لديهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق