الأخبار

لجنة التحقيق الدولية في سوريا: لدينا أسباب منطقية بان قوات النظام وروسيا ارتكبا جرائم حرب

كاجين احمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكدت لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة في سوريا، على أن الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري وأخرى روسيا نفذوا ضربات جوية مميتة على عدد من المدارس والمستشفيات واسواق في محافظة إدلب، مؤكدةً على وجود أسباب منطقية لتصنيف هذا الأمر في خانة جرائم حرب.

وجاء في تقرير المحققين اليوم الثلاثاء، إن “القصف العشوائي من جانب القوات الموالية للحكومة، قبل وقف لإطلاق النار في مارس آذار توسطت فيه تركيا، أودى بحياة مئات المدنيين وأجبر قرابة مليون مدني على الفرار، وهو ما يرقى إلى حد جريمة ضد الإنسانية”.

كما اتهمت تقرير اللجنة المعنية بالتحقيق في سوريا أيضا “هيئة تحرير الشام، بإطلاق نيران المدفعية على مناطق مدنية بلا هدف عسكري مشروع على ما يبدو”، مشيرةً إلى، أن “مقاتلي الهيئة، التي كانت تعرف في السابق باسم جبهة النصرة، عذبوا وأعدموا معتقلين”.

وأوضح رئيس اللجنة “باولو بينيرو” في بيان، “الواضح من الحملة العسكرية أن القوات الموالية للحكومة ومن تصنفهم الأمم المتحدة إرهابيين انتهكوا بشكل صارخ قوانين الحرب وحقوق المدنيين السوريين”.

وبدورها قالت “كارين كونينج أبو زيد” العضوة في اللجنة: “واجه رجال ونساء وأطفال أجرينا معهم مقابلات خيارا مروعا بين التعرض للقصف أو الفرار إلى عمق المناطق الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام حيث تتفشى انتهاكات حقوق الإنسان”.

وأشار التقرير إلى، أن “طائرات حربية روسية تورطت على نحو منفرد في هجوم مميت في الخامس من مارس آذار استهدف مزرعة دواجن بالقرب من معرة مصرين التي تؤوي نازحين، وفي ثلاث ضربات بالقرب من مستشفى لحقت به أضرار في بلدة أريحا الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة يوم 29 يناير كانون الثاني”.

وسبق أن نفت روسيا ضلوعها في الهجوم الأخير على المنطقة المذكورة والتي كانت تضم جماعات الفصائل المسلحة المتشددين إضافة إلى عدد من النازحين الهاربين من مناطق عدة في سوريا بعد سيطرة النظام السوري وبدعم روسي على مناطقهم.

ونوه التقرير إلى، أن “لدى اللجنة أسباب منطقية للاعتقاد بأن قوات موالية للنظام ارتكبت جرائم حرب بمهاجمة الأطقم والمنشآت الطبية عن عمد من خلال شن ضربات جوية”.

هذا وقد اكدت اللجنة بأنها استندت في إعداد تقريرها التي تغطي فترة ما بين نوفمبر تشرين الثاني 2019 ويونيو حزيران 2020،إلى بيانات طلعات جوية وشهادات شهود، موضحةً أنها فحصت 52 “هجوما رمزيا” في شمال غرب سوريا، منها 47 هجوما منسوبا لقوات النظام المدعومة من روسيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق