اخبار العالم

بالفيديو لحظة اغتيال الخبير الأمني والباحث في شؤون التنظيمات المتطرفة وردود أفعال دولية غاضبة

دارا مرادا ـ xeber24.net ـ وكالات

اغتال مسلحون مجهولون الباحث والخبير الأمني هشام الهاشمي مساء اليوم الاثنين، (6 تموز، 2020)، قرب منزله في منطقة زيونة ببغداد.

وقال مدير الإعلام في وزارة الداخلية سعد معن إن الهاشمي “توفي في المستشفى”. وأكد مصدر طبي أن جثة الهاشمي كانت مصابة بطلقات نارية عدة في أنحاء جسده.

وأفاد ضابط التحقيق في مكان الاغتيال لوكالة فرانس برس أن ثلاثة مسلحين يستقلون دراجتين ناريتين أطلقوا النار من مسافة أمتار على الهاشمي الذي كان يستقل سيارته.

وقال مستشار رئيس الوزراء حارث حسن في تغريدة على التويتر “الجبناء اغتالوا صديقي وأحد المحللين اللامعين في العراق هشام الهاشمي، أنا في صدمة”.


وقبيل مقتله بساعة كان الهاشمي قد غرد على موقع التواصل تويتر، متحدثا عن الانقسامات التي تمر بها البلاد.

ويعرف عن الهاشمي، الأربعيني، ظهوره اليومي على القنوات التلفزيونية المحلية والاجنبية لتحليل أنشطة الجماعات الجهادية والسياسة العراقية، كما كان وسيطاً بين أطراف سياسية عدة.

والهاشمي هو من مواليد 1973 خريج كلية الإدارة والاقتصاد، اعتقل وحكم عليه بالسجن من قبل نظام صدام حسين.

وأدار الهاشمي برنامج الأمن الوطني ومكافحة الإرهاب بمركز آكد، وكان عضوا بفريق مستشارين لجنة تنفيذ ومتابعة المصالحة الوطنية.

وجاءت ردود دولية غاضبة على اغتيال الهاشمي واصفة العملية بانها ” جريمة شنيعة”

حيث نددت الأمم المتحدة وبعثة الاتحاد الأوروبي، الاثنين، باغتيال الخبير في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي.

وقالت الممثلة الأممية الخاصة في العراق هينيس بلاسخارت في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، “صُدمنا باغتيال الدكتور هشام الهاشمي”.

وأضافت، “نُدين بشدة هذا الفعل الخسيس والجبان. تعازينا القلبية لعائلته وأحبائه”. داعية الحكومة إلى “تحديد الجناة بسرعة وتقديمهم للعدالة”.

بدوها، قالت البعثة في تغريدة على تويتر، “نشارك عائلة وأصدقاء الدكتور هشام الهاشمي في حزنهم على وفاته. يجب تقديم مرتكبي هذه الجريمة الشنيعة” إلى العدالة.

من جانبه، غرد السفير البريطاني ستيفن هيكي قائلاً، “لقد أوجعني وآلمني سماع خبر مقتل هشام الهاشمي. لقد فقد العراق أفضل رجاله المفكرين الشجعان”.

وأضاف، “لا يمكن لهذه الهجمات أن تستمر، إذ يجب على الحكومة العراقية وبدعم من المجتمع الدولي محاسبة الجناة”.

وفي وقت سابق الاثنين، أطلقت مجموعة مسلحة تستقل دراجتين ناريتين النار على الهاشمي أمام منزله في منطقة زيونة شرقي بغداد، ما أدى لمقتله.

وهشام الهاشمي البالغ من العمر ٤٧ عاماً، خبير مختص بشؤون الجماعات المسلحة، وهو كاتب له دراسات استراتيجية عديدة وله اكثر من ٥٠٠ مقالة وبحث

هذا وذكرت وكالة “العهد نيوز” العراقية بشكل عاجل أن عصابات داعش الإرهابية تبنت عملية اغتيال المحلل الأمني هشام الهاشمي في منطقة زيونة وسط العاصمة بغداد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق