البيانات

مجموعة من المنظمات الدولية تندد بالهجمات التركية وتؤكد أنها ارتكبت مجازر جماعية في شمال شرق سوريا

كاجين احمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكدت مجموعة منظمات دولية من منظمات المجتمع المدني اليوم الاثنين، في رسالة موجهة إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، أن تركيا هي دولة احتلال وارتكبت مع من معها من فصائل المعارضة السورية المسلحة إبادة جماعية في شمال وشرق سوريا.

ووقعت ثمانية عشر منظمة دولية مدنية تعمل ضد انتهاكات حقوق الإنسان على الساحة الدولية من بينها الجمعية النمساوية لحقوق الإنسان والمرصد السوري لحقوق الإنسان على رسالة موجهة إلى رئاسة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (ECHR) والأمانة العامة لمجلس أوروبا، منددين بالهجمات التي تشنها دولة الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا.

وأشارت الرسالة الموقعة من العديد من منظمات المجتمع المدني في أوروبا إلى، انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم التي ارتكبتها تركيا ومواليها من الفصائل المسلحة في أعقاب هجمات الاحتلال.

كما نوهت الرسالة إلى، أن “المنطقة أصبحت مركزاً لانتهاكات حقوق الإنسان بعد الهجمات التي شنتها دولة الاحتلال التركي، وأن أنقرة ومجموعاتها ارتكبت جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقي ضد الإنسانية”.

وأوضحت، إن “النظام التركي في انقرة وعصاباتها تمارس الجرائم الوحشية في المناطق التي تسيطر عليه، حيث تمنع عودة المدنيين إلى منازلهم، تسرق، تنهب، تستولي على منازل المدنيين وممتلكاتهم وتقوم باختطافهم وتعتقلهم وتحرق الغابات وتدمر المزارات والرموز الثقافية”.

ولفتت الرسالة إلى، أن “هذه الإجراءات تأكدت جميعها في تقارير منظمة العفو الدولية، وهيومن رايتس ووتش، ولجنة التحقيق الدولية المستقلة في سوريا”.

هذا وتضمنت الرسالة المعلومات التي أصدرها تقرير منظمة حقوق الإنسان في تشرين الثاني 2019، والتي تفيد بأن “الجماعات الموالية لتركيا لا تسمح للكرد السوريين بالعودة إلى منازلهم وتستولي على منازل وممتلكاتهم و يحتلون أرضهم”.

والجدير بالذكر أن تركيا ومواليها يقصفون بشكل يومي تقريباً عدة مناطق في شمال شرق سوريا، مخالفاً بذلك كل تعهداتها واتفاقياتها من واشنطن وموسكو، إضافة إلى خرقها لمواثيق حقوق الإنسان في المناطق التي تحتلها في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق