اخبار العالم

داوود أوغلو يوبخ أردوغان ويقول: كفاك تقلل من شأن الأمة التركية

كاجين احمد ـ xeber24.net ـ وكالات

جدد رئيس حزب المستقبل ورئيس وزراء تركيا الأسبق “أحمد داوود أوغلو” اليوم الأثنين، انتقاداته لسياسات أردوغان الداخلية والخارجية، خاصة مسألة تعاطيه مع الحريات العامة في البلاد، واصفاً إياه بالرئيس المتغطرس.

وجاء ذلك خلال كلمة له قال فيها: “من يستطيع أن يقول إن بلداً ديمقراطياً يـُطارد فيه المحامون على الطرق السريعة ويطردون بعيداً عن مداخل المدن”، في إشارة إلى المعاملة السيئة من قبل الشرطة التركية التي واجهت احتجاجات المحامون والقضاة في الشهر الماضي.

وانتقد داوود أوغلو سياسات أردوغان الاقتصادية قائلاً: “لا يمكننا أن نسمح لمجموعة من الناس التافهين بسرقة عرق أمتنا كل شهر حتى يطعموا المال الحرام إلى المقربين من حولهم”.

وأشار داوود أوغلو مخاطباً أردوغان إلى، أنه “عندما نقول إن هنالك خللاً في العمل فإننا لا نتحدث عبثاً، الخلل ليس في أبناء البلد، ولا في الموارد، المشكلة بالضبط هي في وزرائك غير الجديرين، في غطرستك التي تقلل من شأن الأمة”.

وأوضح، أنه كان لزاماً على أردوغان ورفيقه الدائم ضمن وعود أطلقها بأن “نكون معاً، معاً في المبادئ والأخلاق والإدارة الصادقة والشفافة، تخلى أردوغان عن المضي مع أولئك الذين قالوا الصدق، الذين التزموا الأخلاق”.

وتابع قائلاً: “إذا أدار بلاده بشكل جيد، وأصغى إلى جميع شرائح المجتمع، فسوف ندعم الحكومة، عليه ألا يدعم أقاربه فقط ولكن 83 مليون مواطن تركي”.

هذا وتطرق داوود أوغلو إلى مسألة إغلاق جامعة اسطنبول شهير العائدة له واستيلاء أردوغان عليه قائلاً: “في اليوم الذي أغلقت فيه جامعة إسطنبول شهير بتوقيع أردوغان، دون تردد أبديت استيائي للإهانات التي طالت السيدة إسراء (ابنة أردوغان وزوجة وزير المالية بيرات ألبيرق)، التي أعتبرها كابنتي، أليس من المناسب لي ولأصحاب الضمير أن اطرح السؤال؟ هل رأيتم أي رد فعل من أردوغان على وسائل التواصل الاجتماعي بينما كانت تغريدات تسيء لي ولزوجتي وعائلتي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق