الأخبار

بعد الاتفاق سليمان أوسو يدق مسماراً في نعش الاتفاق الكردي ويطلق تصريحات نارية

كاجين احمد ـ xeber24.net ـ وكالات

صرح عضو الهيئة الرئاسية للمجلس الوطني الكردي و سكرتير حزب يكيتي الكردستاني ـ سوريا “سليمان أوسو”، بأنه لن يتم التوقيع على أي اتفاق مع أحزاب الوحدة الوطنية الكردية الطرف المفاوض في مفاوضات وحدة الصف الكردي، إلا بعد تسوية ملف المعتقلين والمفقودين.

جاء ذلك خلال تصريحات خاصة له لموقع حزبه الألكتروني “يكيتي ميديا” مشيراً إلى أن الجولة الثانية للمفاوضات يتم التحضير لها من قبل الطرف الراعي.

وقال أوسو: إن “قضية المعتقلين والمفقودين التي كانت من خطوات إجراءات بناء الثقة وتمّ تأخيرها لحدّ الآن، يتمّ العمل على هذا الملفّ في كلّ اللقاءات الخاصة بين المجلس وبين مظلوم عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية وبحضور الطرف الراعي”.

ونوه إلى، أنه “لن يتمّ التوقيع على أيّ اتفاقٍ إلا بعد تسوية هذا الملفّ, على أمل الوصول إلى نتائج تمهّد الطريق لتسوية هذا الملفّ بشكلٍ نهائي”.

هذا وفي 29 من الشهر الماضي، أكد مصدر سياسي في المجلس الوطني الكردي لمراسل ” خبر24 ” بأن الجنرال مظلوم عبدي والسفير وليام روباك، قد نقلا لوفد المجلس الوطني الكردي المفاوض بأن ملف المعتقلين والمفقودين سيتم إخراجه من شروط المفاوضات وستبقى مسألة خاصة بين حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي.

وأضاف المصدر، بأن الجنرال مظلوم عبدي والسفير روباك بصفتهما راعيين للمبادرة، قد نقلا هذا المقترح من قبل الطرف المفاوض الآخر “أحزاب الوحدة الوطنية الكردية”، منوهين بأن المسألة هذه يجب أن يتم معالجتها في محور آخر، ووافق وفد المجلس على المقترح.

ويذكر بأن الطرفين المتفاوضين في إطار وحدة الصف الكردي المجلس الوطني الكردي و احزاب الوحدة الوطنية الكردية قد توصلا إلى توافق سياسي في 16 من الشهر الماضي، وأصدرا بياناً مشتركاً بهذا الخصوص واعتماد اتفاق دهوك 2014 كأساس وانطلاقة لاستمرار المفاوضات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق