اخبار العالم

أردوغان: يتحدى إرادة المجتمع الدولي ويؤكد على مواصلة عمليات التنقيب شرقي المتوسط

كاجين احمد ـ xeber24.net ـ وكالات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد، بأن بلاده ستواصل عمليات التنقيب عن الطاقة في البحار، ولن تتهاون مع المساس بحقوقها، وأنها أحبطت كافة المكائد والمؤامرات التي تُحاك ضدها في شرق المتوسط.

وجاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها أثناء مشاركته عبر تقنية الفيديو كونفرانس من أسطنبول بمراسم افتتاح محطات للطاقة الكهرومائية، حيث قال: “سنواصل عمليات التنقيب عن الطاقة، ولن نتهاون مع المساس بحقوقنا المنبثقة عن القانون الدولي في هذا الخصوص”.

وادعى أردوغان قائلاً: “أحبطنا كافة المكائد والمؤامرات التي تُحاك ضدنا في شرق المتوسط”.

وأضاف، أن “بلاده بدأت عمليات البحث والتنقيب عن الطاقة في البحر الأسود خلال الفترة الماضية”، موضحاً أن “عمليات التنقيب التركية عن الطاقة في البحار بدأت عبر الاستعانة بسفينتي التنقيب فاتح وياووز”.

وأشار أردوغان إلى، أن “أول مفاعل في محطة “آق قويو” للطاقة النووية سيدخل الخدمة عام 2023 إن شاء الله”، مضيفاً “مع هذا المشروع سنقوم بتنويع مصادر إنتاجنا للكهرباء، وتوفير بنية متوازنة لمحافظتنا في مجال الطاقة”.

وتطرق إلى مسألة استثناء الاتحاد الأوروبي لتركيا من رفع قيود السفر قائلاً: “نوايا الاتحاد الأوروبي واضحة للعيان، من خلال تفضيل الدول التي تعاني من غياب الشفافية على تركيا”.

هذا قد أعلنت دول الاتحاد الأوروبي الثلاثاء الماضي، إعادة فتح حدودها اعتباراً من مطلع يوليو/ تموز الحالي، للقادمين من 15 دولة اعتبرت أن وضع وباء كورونا فيها “جيد”، مستثنياً في قرارها تركيا باعتبارها مركز لوباء كورونا.

والجدير بالذكر أن تركيا وروسيا وقعتا في ديسمبر/ كانون الأول 2010، اتفاقا للتعاون حول إنشاء وتشغيل محطة “آق قويو” في ولاية مرسين جنوب تركيا، بتكلفة تبلغ نحو 20 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق