اخبار العالم

خلوصي أكار يتحدى رغبة المجتمع الدولي ويؤكد على بقاء قواته إلى الأبد في ليبيا

كاجين احمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم السبت، على بقاء قواته وإلى الأبد في ليبيا، وذلك خلال تفقده للجنود الأتراك في المناطق الليبية، مشيراً إلى عودتهم لموطن الأجداد بعد انسحاب طال مدة 500 سنة.

وجاء ذلك عبر تصريحات له أطلقها عند زيارته للسفينة الحربية التركية قبالة السواحل الليبية وتفقده لقواته المنتشرين في المناطق الليبية ومستشفى معيتيقة العسكري وما يعرف بمركز العمليات في مصراتة، مع رئيس الأركان العامة التركي يشار غولر.

وزعم أكار، أنه “في البحر أو البرّ أو حتى في الوطن الأزرق، في أي مكان لنا عليه سيادة، نقوم بكل ما علينا من واجبات، لنا مع المنطقة تاريخ مشترك يمتدّ لـ500 عام..”.

واضاف، “أجدادنا انسحبوا من المنطقة، لكنّنا سنقوم بكل ما يجب علينا أن نقوم به من أجل العدالة والحقّ وفي إطار القانون الدولي، وسنبقى هنا إلى الأبد مع إخواننا الليبيين”.

وأكد أكار، أنه “لا يشك أحد في موقفنا هذا أو يعتقد بأنّنا سنتراجع عنه”، مضيفاً أن “القوات التركية البحرية في المتوسط وبحر إيجة والبحر الأسود، تقوم بكل ما عليها من واجبات على أحسن وجه.. ومن خلال ذلك فإنّكم تقومون بواجبكم بحماية أمن ومنفعة وطنكم”.

وتابع قائلاً: إنّه “على الجميع أن يفهم أنّه لن يكون هناك أي حلّ في المنطقة يستثني أو يستبعد تركيا”.

وادعى أكار، أن “تركيا لها حقّ الضامن في قبرص، ولذا فإنّنا سنتابع ونحمي حقوقنا وحقوق إخواننا القبارصة الأتراك في المنطقة، ولن نسح لأيّ أحد أن يمسّ حقوقنا ومنافعنا في المنطقة”.

هذا وقد التقى خلوصي أكار وزير مع وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا في مدينة مصراتة، بحسب البيان الصادر عن وزارة الدفاع التركية، مشيراً إلى لقائه مع موظفين ليبيين في المدينة.

والجدير بالذكر أن وزير الدفاع التركي والوفد المرافق له هم في زيارة إلى ليبيا منذ يومين، وتفقدوا اليوم السفينة التركية الحربية المعروفة باسم “TCG Giresun” وطاقمها، والتي تتبع لمجموعة المهام البحرية التركية التي تضم أربع سفن، وتخدم في وسط البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية، حسب بيان لوزارة الدفاع التركية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق