اخبار العالم

زيارة مرتقبة لوفد من مشايخ ورموز القبائل الليبية إلى مصر قد تغير مصير المنطقة وتقضي على أحلام أردوغان

كاجين احمد ـ xeber24.net ـ وكالات

كشف البرلماني المصري والإعلامي المعروف مصطفى بكري يوم الجمعة، عن زيارة مرتقبة لوفد ليبي يضم 133 شخصاً من أكبر المشايخ والرموز في القبائل الليبية إلى مصر.

وجاء ذلك في تغريدة نشرها بكري على موقع “التويتر”، موضحاً بأن “الوفد سيلتقي عددا من القيادات السياسية في مصر لدعم مبادرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لحل الأزمة في ليبيا”.

وسبق أن أعلن مجلس وجهاء ومشايخ ليبيا عن دعمهم وتأييدهم لإعلان القاهرة في حل الأزمة الليبية، كما أنهم أشادوا بخطاب السيسي أمام قواته في المنطقة الغربية على الحدود الليبية، مشددين على دعوة مصر لوضع حد للتدخلات التركية في شأن بلادهم.

وكان السيسي قد أعلن أن ليبيا لن يدافع عنها إلا أهلها، مشيراً إلى أن مصر مستعدة لتدريب شباب القبائل في ليبيا وتجهيزهم وتسليحهم.

والجدير بالذكر ان الرئيس المصري أكد على استعداد مصر لتقديم التضحيات اللازمة والمواقف الشريفة، وأوضح أنه “إذا قلنا القوات تتقدم ستتقدم القوات وشيوخ القبائل الليبية على رأسها وعندما تنتهي المسألة ستخرج القوات بسلام لأننا لا نرغب في شيء إلا أمن واستقرار وسلام ليبيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق