اخبار العالم

جاويش أوغلو: على فرنسا الاعتذار لتُركيا لأن سفننا لم تتحرش بسفنهم

بروسك حسن ـ xeber24.net

طالب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس، في مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني هايكو ماس، من العاصمة الألمانية برلين، فرنسا بالاعتذار لتركيا قائلاً “ليس صحيحاً أن سفننا تحرشت بـ (السفن الفرنسية) هذا غير صحيح، و يجب على فرنسا أن تعتذر لنا”.

وبشأن الوضع في سوريا، قال جاويش أوغلو “نريد إحراز تقدم في هذه القضايا في بيئة أكثر إيجابية، هل هناك قضايا تسمم هذه العلاقات؟ موجود، قضية شرق المتوسط ​، بحر ايجه وقبرص وإلى آخره”.

وأضاف “نحن لا ننكر حق أي شخص في القانون. لا يحق لأحد استبعاد تركيا، فنحن نؤيد دائمًا هذا النهج”.

وأشار جاويش أوغلو إلى “إن السلام الدائم مهم في سوريا، على الاتحاد الأوروبي القيام بأدوار خاصة بشأن تقديم المساعدات الإنسانية”.

وادعى جاويش أوغلو بأن تركيا تحاول ايجاد سلام دائم في سوريا “نحن نحاول إحلال سلام دائم في سوريا تحت سقف الأمم المتحدة بدعم من الاتحاد الأوروبي”.

وعن الوضع الليبي قال جاويش أوغلو “الحل الوحيد في ليبيا هو الحل السياسي، على الرغم من كل جهودنا، فقد رأينا حفتر لم يتقيد بوقف إطلاق النار، لقد رأينا ذلك بوضوح في برلين، حول وقف إطلاق النار الذي تم تأسيسه في تركيا، لعبنا أدوارًا مهمة جدًا في إقناع إدارة السراج”.

وكانت إدارة فائز السراج قد رفضت وقف لإطلاق النار إلى حين فرض السيطرة الكاملة على كفرة وسرت.

وأشار جاويش أوغلو إلى اجتماع سابق حضره كل من هيكو وميركل قائلاً “رأى هيكو وميركل ما حدث في مؤتمر برلين، الحل الأفضل هو الحل السياسي. يجب وضع وقف لإطلاق النار في أقرب وقت ممكن. يجب أن تكون دائمة وملزمة. لهذا ، هناك شروط معينة للإدارة الشرعية’’.

وذكر جاويش أوغلو في نهاية حديثه بأن بلاده مستعدة للعمل مع الجميع بشرط عدم دعم الانقلابيين، في إشارة إلى المشير خليفة حفتر “لقد قلت هنا للتو عن كل هذه القضايا، نود أن نعمل مع هيكو، مع ألمانيا، مع دول أخرى. وهذا يشمل فرنسا. طالما أننا لا ندعم الانقلابيين. نحتاج أيضًا إلى فهم مخاوف الناتو جيدًا. علينا أن نجلب ليبيا إلى الاستقرار والسلام لتحقيق ذلك’’.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق