اخبار العالم

تعيين ليبي نائباً لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة وتركيا تتسلم رئاسة منظمة “عملية التعاون في جنوب شرق أوروبا”

بروسك حسن ـ xeber24.net

أعلنت ليبيا عن تعيين مندوبها في الأمم المتحدة نائباً لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال الدورة المقبلة.

وقالت وزارة الخارجية الليبية في بيان لها، يوم الثلاثاء، عن انتخاب مندوبها الأممي طاهر السني، نائباً لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال الدورة الخامسة والسبعين المقرر انطلاقها في سبتمبر/أيلول المقبل.

وأضافت الوزارة في بيانها : “تم انتخاب ليبيا نائبا للرئيس الجديد للجمعية العامة للأمم المتحدة التركي فولكان بوزكير”.

وأوضحت الوزارة : “فازت ليبيا ممثلةً في المندوب الأممي طاهر السني بأحد مقاعد منصب نائب الرئيس التي يتم منحها حسب التوزيع الجغرافي للدول”.

وأضافت أن “منصب النائب يُعنى تمثيل الرئيس في اجتماعات الجمعية العامة، والمساهمة في إدارة جلساتها، والتنسيق المشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن في متابعة الملفات المختلفة”.

بدوره، قال المندوب الليبي طاهر السني، عبر “تويتر”: “نشكر الدول والمجموعات الإقليمية التي دعمتنا خلال هذه الفترة الصعبة”.

وتابع: “بعد انتخاب ليبيا عضوًا لمجلس حقوق الإنسان والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، تم في نيويورك انتخابنا نائبًا لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة في الدورة 75”.

ويعد هذا ثاني منصب أممي تفوز به ليبيا خلال أقل من شهر؛ إذ تم انتخابها في 18 يونيو/حزيران الماضي، عضوا في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، خلال الفترة من 2021 إلى 2023.

وتبدأ الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر من كل عام؛ حيث يلتقي رؤساء وزعماء وملوك الدول الأعضاء في اجتماعات مباشرة بالمقر الرئيسي للمنظمة الدولية في نيويورك.

في سياق آخر تسلمت تركيا الأربعاء، رئاسة منظمة “عملية التعاون في جنوب شرق أوروبا”، للدورة الجديدة 2020/ 2021.

وأوضحت وزارة الخارجية التركية في بيان، أن رئاسة تركيا للدورة الحالية بدأت اعتبارا من الأول من تموز/ يوليو الحالي , حسب ما نقلته الأناضول.

وأضاف البيان أن تركيا تولت رئاسة المنظمة في دورتي 1998-1999 و2009-2010.

وأكد البيان أن من أولويات تركيا خلال فترة رئاستها للمنظمة، البحث عن سبل مكافحة كورونا وبذل الجهود لحل المشاكل الاقليمية والدولية العالقة.

يشار إلى أن “عملية التعاون في جنوب شرق أوروبا” تأسست عام 1996، بهدف تعزيز التعاون بين دول المنطقة في مجالات السياسة والأمن والاقتصاد.

وتركيا من البلدان المؤسسة لهذه المجموعة التي تضم ألبانيا والبوسنة والهرسك وبلغاريا والجبل الأسود وكوسوفو وشمال مقدونيا ومولدوفا ورومانيا وصربيا واليونان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق