شؤون ثقافية

أَ يَحتاجُني عزرائيل لهذا الحد!

أَ يَحتاجُني عزرائيل لهذا الحد!
 
بالأمس قدمتُ له أخي
كَبطاقة مصرفيه
عَلـهُ يَتْركُنا
لا أعرف بكم سأُرشيهِ بعد!
 
في الليله الماضية
اقتنيت علبة سجائر
أقضم بها خيبة الوقت
 
مسـاءََ جاءني البائع
أراد ثمنا باهظا مقابل راحتنا المنهكة
فأخذ جارنا بثيابه المترفة
الكارثة
لن يكتفي نهائيا به
غدا سيعود ليأخذني
 
في بيتنا صورة جدي
معلقة كمرآة
تعكسُ بؤسنا لله
و وجهنا للسماء
 
هَـزازُ أمـي الباكي
كتابُ نسيهُ الوحي
ان يَحكي قصته المُفخخة
بِمأساتنا النازفة
 
لا أحتاج عزاءََ مُتحسرا عليّ!
يُنسيني
جرحنا الممتد من القبـر الى
سقف بيتنا المرح ببرودته
 
إنـي أقصُ للوجع
مرارتـه المُرعبة
المُحملة بخرير الألم المتعب
 
لا أريد لهذا أن يحدث ابدا
علينا أن نقدم للزمن شيء
يؤازرهُ أكثر منا
حتى لا تتوقف بوصلة الوقت
 
سيدي خليفة/ موريتانيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق