الاقتصاد

بالتزامن مع خلاف مخلوف وانهيار الليرة والاحتجاجات الداخلية “جيفري” يعد النظام السوري بعقوبات جديدة

حميد الناصر ـ Xeber24.net

عقب إعلان الولايات المتحدة أنها شرعت في حملة من العقوبات ضد النظام السوري بموجب قانون “قيصر” الذي دخل حيز التنفيذ خلال الأيام الماضية، أكد الممثل الأميركي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري” عن وجود، دفعة ثانية من العقوبات على النظام السوري بموجب القانون المذكور.

وكشف “جيفري” أن الولايات المتحدة التزمت في مؤتمر بلجيكا للمساعدات الإنسانية لسوريا بحوالي 700 مليون دولار، مما يرفع حجم المساعدات الأميركية لسوريا إلى أكثر من 11.3 مليار دولار منذ بدء النزاع.

وبحسب ما نقله موقع قناة “الحرة” الأمريكي، قال “جيفري” في مؤتمر صحفي عبر الهاتف إن هذه المساعدات تشمل أكثر من 272 مليون دولار كمساعدات إنسانية إلى داخل سوريا، و423 مليون دولار للدول التي تستضيف لاجئين سوريين في المنطقة.

وحول الدفعة الثانية من العقوبات الأميركية على النظام السوري بموجب قانون قيصر قال “جيفري” إننا نعمل بجهد كبير لإعداد دفعات إضافية من العقوبات لإعلانها ولكن لا أستطيع أن أحدد وقتا ونعتقد أنه من المهم جدا إبقاء الضغط على النظام.

وأوضح أن الوفود المشاركة في المؤتمر شددت على الأهمية القصوى لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا وضرورة تجديد القرار الدولي 2504 الذي يغطي عبور المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى شمال شرق سوريا لمدة سنة لأنه “وفي حال عدم تجديده قبل العاشر من يوليو المقبل فإن الوضع داخل سوريا سيكون كارثيا للناس داخل سوريا”.

وأشار إلى أن عددا من المشاركين في المؤتمر ومن بينهم الولايات المتحدة أعربوا عن دعمهم لدعوة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون لوقف النار بشكل شامل في سوريا وبالتحديد ابتداء من إدلب ودعم عمله لتحقيق حل سياسي سلمي دائم لسوريا بموجب القرار 2254.

وتتشاطر الولايات المتحدة مع معظم المشاركين في المؤتمر “بأننا على منعطف حرج وعلى المجتمع الدولي أن يكون حازما ويصر على أنه لن يكون هناك أي تطبيع سياسي أو اقتصادي مع نظام الأسد حتى يتم التوصل إلى حل سياسي للنزاع وتطبيق القرار 2254.”

وزاد أن واشنطن لا ترى مجموعة أستانة عاملا مساعدا على تحقيق السلام في سوريا وقد قامت بالعمل على عدة اتفاقات لوقف النار من بينها في إدلب وكل هذه الاتفاقيات سقطت ودخلت قوات الأسد إلى هذه المناطق.

وبخصوص اللاجئين، اعتبر “جيفري” أن إعادة اللاجئين السوريين إلى سوريا يجب أن تكون اختيارية وآمنة، ولكنه يرى أن الظروف في معظم أنحاء سوريا غير آمنة للقيام بذلك.

يُشار أن المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري”، أكد منتصف الشهر الحالي، إن عقوبات بلاده الجديدة ضمن قانون “قيصر” على النظام السوري ما هي إلا “الدفعة الأولى وسيتبعها المزيد”.

والجدير ذكره يأتي ذلك بالتزامن مع خوض النظام السوري، خلاف “مخلوف” وانهيار الليرة السورية، والاحتجاجات الداخلية، التي تحصل في ظل تردي الوضع المعيشي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق