الأخبار الهامة والعاجلة

فصائل الثورة السورية الموالية لأردوغان يقطعون ذراع كردي عفريني لأن وشما بالكردية كان مكتوب عليه

بروسك حسن ـ xeber42.net

القصة تبدأ من لحظة دخول الفصائل السورية المعارضة والتابعة للدولة التركية إلى عفرين , قاموا باختطاف ثلاثة اشخاص من عائلة واحدة في مركز مدينة عفرين حي عفرين القديمة الاب وابنيه البالغين بتهمة التعامل مع الادارة الذاتية السابقة وتم اقتيادهم إلى مقر امنيات الفصائل في مدينة عفرين المعروف بامنيات كاوا الكائن عند دوار الكاوا وتم اختطافهم من قبل فصيل السلطان مراد المسيطر على الحي.

وتوثق ’’ منظمة حقوق الإنسان عفرين سوريا ’’ الحادثة بشكل كامل بأنه , ’’بعد تعرضهم للضرب والتغذيب تم إطلاق سراح أحد ابناءه حيث تم لفه بشرشف ورموه امام منزله اما الاب اطلق سراحه فيما بعد , بعد دفع الفدية المالية وقدرها ١٥٠ الف ليرة سورية’’.

وتتابع المنظمة في تقريرها ’’ وتم اختطافهم لاكثر من اربع مرات منذ بداية الاحتلال وحتى الان وفي كل مرة يتعرضوا للتعذيب ودفعوا الفدية’’.

وأضافت المنظمة ’’ الا ان احد ابناء العائلة بعد أن قام بتسوية وضعه امام المحكمة واثناء خروجه من المحكمة تم اختطافه مع سيارته من قبل مجموعة مسلحة تابعة لفصائل ما تسمى بالجيش الوطني السوري , وتم اقتياده إلى حقول الزيتون في محيط قرية ابرز التابعة لناحية معبطلي حيث تم بتر ذراعه الأيسر لوجود عبارة مكتوبة باللغة الكردية الشهداء لايموتون وكانت الكتابة بالوشم وبعد تعرضه للضرب والتعذيب وتمزيق جثته وحرقه وقيام ذويه بالبحث عنه , قام اهالي قرية ابرز باخبار عائلته بوجود سيارته مركونة بالحقل دون أن تتحرك , وتعرفوا ’’ أي الاهل ’’ على جثته من خلال حذائه وحضرت الطبابة الشرعية والشرطة المدنية إلى مكان الجريمة وبعد نقل الجثة إلى المشفى والتحقيق مع أهله ومن ثم اتهام اهله بقتله وبعدها سجلت الجريمة ضد المجهول’’.

وتشير المنظمة الحقوقية في تقريرها ’’ الى أن الابن الاكبر تعرض للتعذيب بالصعق الكهربائي ما أدى إلى خلل في ذهنه وتلعثم في النطق واضطرابات نفسية وايضا تم رميه امام منزله ودفعه فدية مالية وقدرها مليون ليرة سورية منذ حوالي شهر تقريبا’’.

وتتابع المنظمة ’’ اما الابن الذي تم تمزيقه وحرقه كانت الجريمة في الشهر الاول من العام الماضي اي ٢٠١٩ وكل هذه الانتهاكات باسم التعامل مع الادارة الذاتية السابقة’’.

وقالت المنظمة في تقريرها ’’ تم توثيق هذه الحالة من قبلنا كمنظمة حقوق الإنسان عفرين سوريا ولانستطيع نشر الاسماء لوجود خطورة على العائلة لانهم موجودين في عفرين , والعائلة من ابرز ومقيمين في عفرين , وانهم بامس الحاجة للخروج من عفرين وخاصة الابن الذي تعرض للتعذيب والصعق الكهربائي , الا انهم لا يستطيعون الخروج لانهم بحاجة للمصاري ليدفعوا للمهربين ’’.

وأنهت المنظمة بينها بالقول ’’ و وجهت ابنتهم نداء الاستغاثة للمنظمات لمساعدة شقيقها للخروج من عفرين لكن حدوثها حتى اللحظة’’.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق