الأخبار الهامة والعاجلة

شقيق أحد شهداء عامودا لـ ’’ خبر24 ’’ : بيان عوائل شهداء عامودا لا يمثلنا وهو مكتوب بيد الميت التركي

إبراهيم عبدو ـ xeber24.net

تشهد الساحة السورية والكردية على الخصوص , تطورات مهمة , وخاصة أن الشارع الكردي يطالب الاطراف الكردية بضرورة توحيد الصف والخطاب , ولكن قبل كل هذا هناك ثمة عوائق كان لا بد من تخطيها , أحدها حل فاجعة عامودة التي حصلت في 27,28/06/2013 والتي كان مسببها الرئيسي بتحريض من تنسيقية عامودة ومن اشخاص مشبوهة.

وضمن هذا السياق وللوقوف على الحادثة , أدلى السيد ’’ فواز رندي ’’ ،المسؤول السابق للمجلس الوطني الكردي و عضو قيادي في حزب يكيتي في أوروبا و أخ أحد شهداء عامودا لـ ’’ خبر24 ’’ بتصريح خاص ،وضّح فيه رؤيته لما حصل و يحصل و أعلن رفضه القاطع للبيان الصادر بأسم مجلس عوائل شهداء عامودا وأتهم البيان بأنه مكتوب في غرف الميت التركي وقد تم فرضه بأسم عوائل الشهداء عن طريق المتعاونين معهم .

وقد استهل السيد فواز رندي تصريحه بالقول : الف رحمة على أرواح سبعة شهداء في عامودا وليس ستة فقط ،فالشهيد عيسى كلو أيضا شهيد عامودا وكذلك على أرواح 12 الف شهيد ضحوا بأرواحهم عن روج آفا.

ثم تطرق السيد رندي إلى الحديث عن البيان المزعوم عن عوائل شهداء عامودا قائلاً : ارى بأن بيان عوائل شهداء عامودا في هذا العام لا يختلف عن بيانات الأعوام السابقة لأن المتحكم فيه ،هم الاخوان المسلمين والمجلس الوطني السوري الذي كان يترأسه عبد الباسط سيدا وهذا البيان يهدف مثل كافة البيانات الصادرة عنهم و عن المجلس الوطني الكردي ENKS الى تقويض الانجازات المتحققة على الأرض والحاق الهزيمة بها ،هذا البيان يهدف إلى سحق المكتسبات الكردية في روج آفا ويعادي صراحة انجازات PYD و YPG البيان الصادر لا يهدف الى الصلح وانما الى تدمير الادارة الذاتية.

ان البيان بعيد كل البعد عن تصريحات اعضاء لجنة الصلح ويهدف الى افشال مبادرة السيد مظلوم عبدي المتعلقة بفاجعة عامودا لابقاء الوضع على ماهو عليه كي لا تتحقق وحدة الصف الكردي.

انهم يستغلون فاجعة عامودا اسوآ استغلال سواء داخل روج آفا أو خارجها مثلما يحصل في دورتموند و غيرها ثم استرسل السيد فواز رندي بالحديث : ان البيان يحتوي شروط تعجيزية فرضها اشخاص قلائل ،خدمة للأئتلاف الوطني ،ان هذا البيان يخدم الميت التركي يشكل واضح.

كما عبر السيد رندي عن موقفه الرسمي بالقول : أنا فواز رندي أخو الشهيد علي رندي أتألم كثيراً ليقيني بأن هؤلاء الذين كانوا يحرضون شباب عامودا و يمولونهم مثل رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا و تنسيقية عامودا هم اكثر المستفيدين من فاجعة عامودا وهم لازالوا متعاونين مع الميت التركي و لا تتم محاسبهم ،لمصلحة مَن حرضوا اهالي عامودا ضد PYD /YPG و اطلاق شعارات الله محيي الجيش الحر ،مَن كانوا يخدمون ؟

هذا شي مهم يجب طرحه على الاعلام بكل شفافية وعلانية ومسائلة المجلس الوطني السوري و الكردي و تنسيقية عامودا.

و أردف قائلاً : أنا فواز رندي ،أخ أحد ضحايا فاجعة عامودا و مسؤول سابق في المجلس الوطني الكردي أنكس – أوروبا.

أرحب ببيان الاعتذار الصادر عن وحدات حماية الشعب على لسان الناطق الرسمي بأسمها السيد نوري محمود و أدعم مبادرة السيد مظلوم عبدي ،أنا مع الصلح ،ليس فيما يتعلق بفاجعة عامودا فقط و انما بشكل عام في روج آفا وإلا فأننا سنفقد الفرصة التاريخية السانحة لنا و سنخدم مخططات الاستخبارات التركية ،لا يمكن انكار الأيدي التركية داخل الأنكس والمتورطة في احداث فاجعة عامودا ولا أريد أن أذكر اسماء معينة.

كما وضّح السيد رندي بأنّ ،عبد الباقي سيدا والد الشهيد سعد سيدا الذي استشهد في فاجعة عامودا يهيمن على قرار عوائل شهداء عامودا والذي يطالب بشروط تعجيزية مثل اعدام قيادات PYD/YPG قي عامودا لا بمثل عوائل الشهداء ،أنهم بذلك لا يبحثون عن الحل و أنما عن تعقيد الأمور أكثر وزيادة الطين بلة.
وقد انهى السيد فواز رندي تصريحه لموقعنا بالقول : هذا البيان الصادر عنهم لا يمثلنا و لا نكنّ له الاحترام ولا نرى أية بوادر صلح في نواياهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق