غير مصنف

السفير الأمريكي السابق يوضح مستقبل سوريا في ظل قانون قيصر ويؤكد على عدم وجود بديل للأسد

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

قال السفير الأمريكي السابق لدى سوريا روبرت فورد اليوم الأربعاء، بأن عقوبات قيصر ستجلب مزيدًا من المعاناة واليأس إلى المواطنين السوريين، مقللاً من تأثير هذه العقوبات في التوصل إلى حل قريب للأزمة السورية.

وجاء ذلك في مقال له على صحيفة “الشرق الأوسط” الذي عزا عدم جدوى قانون قيصر في حل الأزمة السورية إلى عدة أسباب، مؤكداً على عدم وجود بديل واضح لـ بشار الأسد في نظام الحكم.

وأشار فورد، أن “ذلك يعود إلى عدة أسباب أولها عدم وجود بديل واضح لـ بشار الأسد. أما السبب الثاني, هو أن حافظ الأسد صمم نظام الحكم الحالي بحيث يجعل وقوع انقلاب عسكري أمر أقرب للمستحيل”.

وأوضح بأن “حكومة الأسد والاستخبارات القوية الأربع التابعة لها، لن تقبل بإصلاحات أو محاسبتهم عن جـرائم مروعة اقترفوها”.

واعتقد فورد، أن “الأجهزة الأمنية التابعة للنظام ستقـاتل لفترة طويلة، قبل أن تقبل بخضوعها لأي محاسبة، ولا تملك اليوم أي حافز للاستسلام”، مؤكداً على “عدم وجود أي مؤشر حتى اللحظة يوحي بأن الجهاز الأمني السوري سيقبل ولو بعفو محدود”.

وبين بأن، “السبب الثالث، هو أن روسيا وإيران لن تقدما على تفكيك جهاز الاستخبارات، كما فعلت الولايات المتحدة في العراق في 2003”.

وأضاف فورد، أن “روسيا وإيران لن تعمل على إقناع الجهاز الأمني السوري الحالي بوقف القتال، دون حصول أفراده على نوع من العفو”.

كما نوه إلى، أن “رجال الأعمال السوريين، الذين عملوا مع النظام سيفقدون ممتلكات لهم، إذا ما تخلوا عن الأسد مثلما فعل رامي مخلوف، أو سيقعون تحت طائلة العقوبات”.

هذا ,وأعرب السفير السابق روبرت فورد عن عدم تفاؤله بتحسن الوضع في سوريا, مبيناً أن تصبح سوريا أكثر عزلة من أي وقت مضى، وأنها ربما ستصبح شبيهة بكوريا الشمالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق