البيانات

أتحاد أيزيديي سوريا : عملية مخلب النسر التركية ضد شنكال تهدف إلى استمرار إبادة الأيزيديين

بروسك حسن ـ xeber24.net

أصدر اتحاد إيزيدي سوريا بياناً الى الراي العام حول العملية التركية في إٌليم كردستان والتي بدأت بقصف مناطق شنكال ومخيم مخمور وزاب وقنديل وخاكورك وبرادوست.

وقال البيان ’’ اطلقت الدولة التركية منتصف ليلة 15.06.2020 عملية عسكرية كبيرة تحت مسمى مخلب النسر ،أدّعت أنها تستهدف الأرهابيين في شنكال ومناطق أخرى في شمال العراق -إقليم كردستان العراق’’.

وأشار البيان الى أن الطائرات التركية قصفت مواقع عديدة ’’ قد قصفت العشرات من الطائرات التركية أهدافاً مختلفة في شنكال منتصف الليل لم تظهر نتائجها بعد’’.

واعلن اتحاد إيزيدي سوريا عبر بيانهم ’’ أننا في اتحاد أيزيديي سوريا نتمنى السلامة لأهلنا في شنكال و ندين بأشد العبارات هذا العدوان الذي لا يخدم الأمن و الاستقرار في المنطقة و يحقق بالعكس من ذلك ،الدعم للجماعات الارهابية وعلى رأسها داعش التي ارتكبت المجازر بحق الأيزيديين المدنيين العزل في 03.08.2014 والتي لازالت تتربص بالأيزيديين وتضمر لهم كل الشر’’.

وتابع ’’ أنّ عملية مخلب النسر التركية هي امتداد لسلسلة من محاولات الإبادة و التطهير العرقي التي تمارسها تركيا ضد الشعوب الأصيلة في كل من تركيا و سوريا و العراق وتتخذها سبيلاً لاحتلال المزيد من أراضي الغير بالقوة ،ضاربة جميع القوانين والاعراف الدولية بعرض الحائط وكل ذلك تحت انظار المجتمع الدولي و صمت مبهم ؟!’’.

وأشار البيان الى ’’ ان الحرب التركية ضد الوجود والهوية الايزيدية شاملة ولا تعرف الحدود ،ففي عفرين وسري كانيه المحتلتين من قبل الجيش التركي ومرتزقته يتعرض الايزيديون في سوريا الى القتل والاختطاف والتهجير، فضلا عن مصادرة أراضيهم وبساتينهم ودورهم لصالح المرتزقة الذين جلبتهم دولة الاحتلال التركي. ان ما يحصل في عفرين وسري كانيه وشنكال من قبل تركيا لهو تطهير عرقي وابادة تستهدف الايزيديين تحت سمع وبصر العالم وليس صدفة أبداً إطلاق تركيا لهذه العدوان الجديد بالتزامن مع حلول الذكرى السنوية 105 على مجازر سيفو التي راح ضحيتها الملايين من المسيحيين و الأيزيديين ،حيث انها امتداد لذات المخطط الرامي إلى انهاء وجود الأقليات الدينية و العرقية في المنطقة’’.

واضاف ’’ أننا في اتحاد أيزيديي سوريا إذ نكرر إدانتنا ورفضنا للعنجهية التركية ندعو جميع شعوب الشرق الأوسط والعالم لإدانتها و نطالب حكومات العالم وخاصة حكومات العراق و سوريا و إقليم كردستان العراق بالتصدي لهذا العدوان ومطالبة المجتمع الدولي وعلى رأسه مجلس الأمن و حلف النيتو لوضع حد لها وضمان عدم تكرارها’’.

وطالب الاتحاد في بيانه بحماية دولية لمناطق الايزيديين ’’ كما نطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية لمنطقتي شنكال و شيخان الأيزيديتين وفرض منطقة حظر طيران صارمة منعاً لحدوث اعتداءات مماثلة وتأمين عودة عاجلة وآمنة لأيزيديي شنكال إلى موطنهم برعاية أممية’’.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق