الأخبار

مستشار برلماني في إقليم كردستان: يطالب حكومتي هولير وبغداد اتخاذ موقف جريء من الغارات التركية وعلى الكاظمي الضغط لإيقافها

كاجين أحمد ـ xeber24.net

طالب المستشار الإعلامي للجنة الثقافة والشباب في برلمان إقليم كردستان “طارق جوهر” اليوم الاثنين، كل من حكومتي هولير وبغداد باتخاذ موقف واضح وجريء من الغارات التي تشنها الدولة التركية على مناطق واسعة بالإقليم، كما دعا رئيس الحكومة الاتحادية العراقية مصطفى الكاظمي بالضغط لإيقاف العدوان التركي الذي يستهدف قتل الكرد.

وجاء في تصريح له لوكالة فرات للأنباء “ANF”، “نستنكر وندين بشدة هذه الاعتداءات التركية التي تستهدف قتل الكرد وتهجيرهم”، موضحاً ان “هذه ليست المرة الاولى التي يقوم بها الجيش التركي بشن غارات على مناطق خارج ادارة الاقليم ومناطق في اقليم كردستان”.

وأكد جوهر على، أن “الجيش التركي عندما يقوم بهذه الغارات إنما يستفيد من عدم وجود موقف واضح وصارم من بغداد وهولير ضد هذه الخروقات التي تستهدف سيادة الإقليم وسيادة العراق”.

وخاطب رئيس الحكومة العراقية قائلا: “أوقفوا العدوان التركي على شنكال ومخمور وإقليم كردستان اذا كنتم حریصین على سيادة البلد كما تدعون، لان القصف التركي يستهدف قتل الإنسان الكردي وتدمير القرى، الیس الشعب والأرض وسماء كردستان جزءا من سيادة العراق؟”.

وشدد جوهر على، أنه “من هذا المنطلق نطالب رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي العمل بجد من اجل ايقاف العدوان التركي على شنكال ومخمور واقليم كردستان، اذا كانوا بالفعل كما يدعي في كثير من المناسبات وفي خطابه عندما تسلم المنصب بانه حريص على سيادة هذا البلد”.

ولفت إلى حكومة هولير قائلاً: “يجب على المؤسسات الرسمية في اقليم كردستان العمل لإيقاف هذا العدوان وان يتحركوا باتجاه بغداد من جانب، ومن جانب آخر يخاطبوا تركيا وممارسة الضغط لإيقاف هذه الغارات الجوية التي سوف لن تؤدي إلا إلى الدمار وقتل المدنيين في هذه المناطق ولن تساهم بحل أية مشاكل”.

وأكد أنه يجب على، “المؤسسات الرسمية في اقليم كردستان بناء على قرار برلمان كردستان الذي أصدره البرلمان في عام 2003 وطالب بخروج القوات التركية من اقليم كردستان وايضا طالب الحكومة (بغداد وهولير) أن يتعاملوا بجدية مع قضية تواجد الجيش التركي في هذه المناطق، ويطالبوا تركيا بسحب كل هذه القوات والقواعد العسكرية التي أقامتها في الإقليم خلال السنوات الماضية”.

وأوضح جوهر، “كانت قيادة العمليات المشتركة العراقية وفي استنكار خجول أصدرت بيانا اليوم الاثنين جاء فيه: “نستنكر اختراق الأجواء العراقية من قبل الطائرات التركية الذي حصل مساء أمس الأحد 14 حزيران 2020 مِن خلال (18) طائرة تركية متجهة باتجاه ( سنجار – مخمور – الكوير- أربيل ) وصولاً إلى قضاء الشرقاط بعمق 193 كيلومتراً مِن الحدود التركية داخل الأجواء العراقية، واستهدف مخيم للاجئين قرب مخمور وسنجار”.

وأشار إلى، أنه “عاودت الطائرات التركية الاقتراب من الحدود العراقية حتى ساعة متاخرة من ليلة أمس وهذا التصرف الاستفزازي لا ينسجم مع التزامات حسن الجوار وفق الاتفاقيات الدولية ويعد انتهاكا صارخا للسيادة العراقية”.

هذا وتابع المستشار، “وعليه يجب إيقاف هذه الانتهاكات احتراماً والتزاما بالمصالح المشتركة بين البلدين، وندعو إلى عدم تكرارها، وأن العراق على أتم الاستعداد للتعاون بين البلدين وضبط الأوضاع الأمنية على الحدود المشتركة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق