اخبار العالم

المرأة التونسية التي تقود حرباً ضد الإخوان تتعرض لمؤامرة بتوريطها في تهمة إرهاب

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

قالت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس “عبير موسي” اليوم الجمعة، بأنها تتعرض لمؤامرة تحاك ضدها من قبل سياسيين في البلاد لأجل الانتقام منها وتوريطها بتهمة إرهاب، بعدما أصبحت تزعج تنظيم الإخوان.

وأضافت موسي، إنه “هناك تقاربا ووفاقا على الإضرار بي وتلفيق تهمة في الإرهاب وهذا يراد منه إسكات صوت عبير موسى وصوت الحزب الدستوري الحر، وإزاحة الحزب وعبير موسى من المشهد السياسي بأساليب ملتوية عبر تلفيق التهم وعبر توظيف المؤسسة القضائية”.

وعرضت في ندوة صحفية بالبرلمان التونسي، تسجيلاً صوتياً مثيراً، يوضح تفاصيل مؤامرة ضدها من قبل النائبة عن التيار الديمقراطي سامية عبو والنائب عن حركة النهضة بشر الشابي، بعد أن قادت جهودا لأجل محاسبة رئيس البرلمان راشد الغنوشي.

وأوضحت موسي، أن النائبين البرلمانيين تحدثا عنها وأشارا إلى تقديم شكوى ملفقة ضدها، لأجل توريطها في تهمة إرهاب، بعدما صارت تزعج تنظيم الإخوان.

هذا وقد أعلن الحزب الدستوري الحر في تونس في وقت سابق من هذا الشهر، أنه تقدم بمشروع لائحة للبرلمان، ينص على إدراج جماعة الإخوان، وذراعها السياسي ممثلا في حركة النهضة، على قائمة التنظيمات الإرهابية.

والجدير بالذكر أنه في مطلع شهر مايو الماضي تلقت عبير موسي تهديدات بالقتل، في حين أنها اتهمت تنظيم الإخوان بالوقوف وراء ذلك، كما أنها بينت بأن هذا التنظيم المتشدد تقف وراء مشاهد الاغتيالات التي حدثت في البلاد منذ 2011.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق