الاقتصاد

المصرف المركزي السوري يعد باستمرار تحسين مستوى الليرة ويتوعد البعض ويكشف مخططها المستقبلي

بروسك حسن ـ Xeber24.net

وعد مدير العمليات المصرفية في مصرف سوريا المركزي الدكتور فؤاد علي أن سعر صرف الليرة سيستمر بالتحسن خلال الأيام المقبلة للوصول لمستوى توازني مقبول من خلال سلسلة إجراءات بدأها المصرف وسيستمر بها.

وكشف علي أن المركزي قام بإتخاذ حزمة من الاجراءات على أكثر من صعيد، حيث قام بزيادة العرض من القطع الأجنبي على عدة مستويات عبر أدواته المعلنة وغير المعلنة وبهذه الاجراءات وجه ضربات للمضاربين.

وأضاف علي في حديثه أن المصرف المركزي قام ايضا بضرب معاقل السوق السوداء التي تضم بعض الأشخاص والشركات ومنها شركات حوالات تلاعبت بسعر الصرف وخالفت أنظمة القطع وكان هناك تحسن في سعر الليرة.

وأكد ان سعر الصرف بدأ بالارتفاع منذ بداية أزمة لبنان وكان لذلك منعكس على سورية، كما ان التهويل لقرب تطبيق قانون قيصر خلال الفترة الماضية كان له اثر كبير على سعر الصرف اضافة للدور السلبي لبعض الصفحات والتطبيقات التي تدار من الخارج.

وأشار إلى أن المصرف المركزي السوري على الدوام يتدخل بحسب الايقاع ويضبطه بشكل ديناميكي على مدى الأيام ويقوم بموازنة العرض والطلب بشكل مقبول من خلال الأقنية الرسمية وهناك تمويل للمصارف لتمويل المستوردات والبوالص.

وأوضح أن هنالك صفحات الكترونية وتطبيقات على الجوالات تدار من الخارج تقوم برفع السعر ويمكن لأي شخص أن يدخل ويرى من يدير هذه الصفحات التي تعمل على اللعب على معيشة المواطن السوري وتقوم برفع السعر وهذا ضمن الحرب التي تشن على سوريا.

وما يحصل في سوريا أزمة مركبة وهناك تراجع في الليرة بسبب النهب للنفط وإحراق القمح وهو استهداف مباشر للاقتصاد إضافة للعقوبات التي تلوح بها امريكا بالتوازي مع قيام الصفحات برفع الصرف والمضاربين بالمضاربة بتحفيز الطلب على الدولار.

وشهدت الليرة السورية تدهوراً غير مسبوقاً بقرب تطبيق قانون القيصر الامريكي، وهي قانون عقوبات على سوريا وعلى نظام الحكم فيها وعلى رجال الاعمال في البلاد.

وبرفع وتدهور صرف سعر الليرة امام الدولار ادت الى نشوب ازمة خانقة في البلاد أدت الى ارتفاع الاسعار في جميع مجالات الحياة، مما أدت بالمصرف المركزي السوري الى التدخل وتزويد السوق بالعملة الاجنبية، مما أدات الى تحسين مستوى الليرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق