شؤون ثقافية

أكل الولد السواسن

أكل الولد السواسن
 
كريم ناصر
 
ما شأن العاصفة
ما شأن السديم،
ما شأن الصحراء حين تدهكُ السيولُ أبراجَنا؟
::
عندما أكلَ الولدُ السواسنَ
غصَّ بالحراشف،
ها قد هبَّتِ الريح
يا ليتني عبرتُ القناطر.
::
فلأتسلّقِ اللبلاب
وأنفض ثيابي،
لئلّا يصعقني النشيد،
وتخنقني العبرات.
::
لو لا النسيم العابر لما طحنت البُرّ.
 
::
أيّة لعنةٍ أصابتني..
تقدّمْ لأجعل القصيدةَ عائلة
كحجّةٍ لدحرِ القراصنة.
::
ما نفع أن أغرسَ شجرةً في المطر؟
صار المتشرّدُ يمعنُ النظرَ في البيدق.
::
السديم: قلبُ الضبابِ الرقيق،
سمعت الدُبّة تلعقُ رُكبةَ بطلٍ في كهف،
ستنهشُ الحيّةُ العظاية،
فلم ينسَ البعوضُ مسالكَ الدم.
::
كلّما زرّتْ جرادة،
تجنَّبتِ العصافيرُ نظَرَاتي.
::
عندما حرّرت صقرَ الصيد
في فناءِ الغرفة،
فذلك لحاجةٍ في نفسي.
 
 
القدس العربي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق