الأخبار

أردوغان يهدد الكرد والنظام السوري والليبيين ويهدد مصر واليونان في أوطانهم ’’ أهم ما جاء في حديثه اليوم ’’

بروسك حسن ـ xeber24.net

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن تهديداته بإنهاء حزب العمال الكردستاني , في تركيا والعراق , وانهاء وحدات حماية الشعب في سوريا , والرد على استفزازات النظام في إدلب والاستعداد لشن معركة سرت في ليبيا , وكما حذر اليونان أن لا تقوم بخروقات على حدود بلاده.

وفي خطوة وصفت بأنّها عودة للاستعراض أطلق أردوغان، اليوم الثلاثاء، جملة من التهديدات والوعود في عدد من الملفات والأزمات الداخلية والخارجية، كالأزمة الليبية، والأزمة السورية، والأزمة الاقتصادية الداخلية، وأزمة كورونا.

وركز أردوغان في حديثه على الازمة الليبية وما حققته من تقدم على حساب قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر , وإدعى أنّ “تركيا ستزيل آفة الإرهاب من أجندتها بالكامل قريبًا جدًا بدعم من أشقائنا في المنطقة”.

وزعم أردوغان أنّ “أحفاد عمر المختار في ليبيا يحاربون الإرهابيين الوافدين إلى البلاد من كل حدب وصوب، وتركيا ستواصل دعمهم.”.

وقال أردوغان: “سنقف إلى جانب إخوتنا الليبيين وليس الانقلابيين والإمبرياليين”.

وأضاف: “سنواصل إحباط عشاق الانقلابات والمنظمات الإرهابية في الداخل والخارج خلال الفترة المقبلة أيضا”.

وفي الشأن السوري قال أردوغان جملته التاريخية بأن قوات بلاده سترد على قوات النظام السوري وسوف لن يدعهم يقومون بالاستفزازات في منطقة إدلب,قائلاً ’’ إن الحكومة السورية تزيد استفزازاتها في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا، وإن تركيا لن تسمح بأن تصبح إدلب منطقة صراع مرة أخرى’’.

وتشهد المنطقة حشد للقوات من قبل النظام السوري من جهة ومن قبل اطراف المعارضة والدولة التركية من جهة أخرى.

ونفذت الطائرات الروسية اولى غاراتها الجوية على مواقع في ريف إدلب وسهل الغاب وايضا في ريف جبل الزاوية , في تصعيد جديد على خلفية خسارة قوات الجيش الليبي في محيط طرابلس لصالح حكومة الوفاق الموالية لأنقرة.

أما بشأن حزب العمال الكردستاني , قال أردوغان بأنهم ماضون في مكافحة الحزب في الداخل التركي وفي إقليم كردستان العراق ’’ سنواصل محاربة وملاحقة حزب العمال الكردستاني في الداخل والخارج , حتى قتل آخر مسلح منهم’’.

أمّا فيما يتعلّق بالأزمة الاقتصادية فقال أردوغان إن حكومته ستقدم حوافز لتعزيز التوظيف وستدعم الصناعة للحفاظ على نمو يقوده الإنتاج والتصدير لإنعاش اقتصاد تضرر بشدة من جائحة فيروس كورونا.

وأضاف: ” نحن عازمون على دعم المسيرة الإيجابية للاقتصاد التركي من خلال تخفيض التضخم للمستويات التي نستهدفها.”

وأردف كذلك: “تركيا في حالة جيدة حاليا مقارنة بالدول الأخرى من حيث تطورات سعر الصرف”.

وتابع “هدفنا تخفيض التضخم على مراحل من 8.5 بالمئة عام 2020 إلى 6 بالمئة في 2021، وتحت الـ5 بالمئة في 2022”.

وقال أن أمريكا ايضا فيها 45 مليون عاطل عن العمل , وتعهّد بدعم توظيف الشباب تحت سن 25 عاما “لضمان اكتسابهم المهارات والخبرة”.

وأعلن أردوغان أنّ تركيا سترفع قيود العزل المنزلي المفروض عمن تفوق أعمارهم 65 عاماً ولمن هم دون 18 عاماً.

وقال أردوغان إن نحو 7.5 ملايين شخص فوق سن 65 عاما سيكون بوسعهم الخروج يوميًا من الساعة 10 صباحا إلى الساعة 8 مساء، في تخفيف للتدابير المعلنة التي منعتهم تماما من الخروج من المنزل منذ 21 مارس.

وأوضح انه تم رفع حظر مماثل فرض على من هم دون 18 عاما منذ 4 أبريل، شرط أن يظل القاصرون مع ذويهم عند خروجهم.

وخفّفت تركيا معظم القيود التي تم فرضها لكبح انتشار فيروس كورونا المستجد، من إعادة فتح المطاعم إلى السماح بالصلاة الجماعية في المساجد. لكن الرئيس التركي نبه المواطنين إلى أنه لا يزال عليهم وضع الكمامات أثناء وجودهم في الخارج والحفاظ على التباعد الاجتماعي.

وأكد أردوغان ضرورة أن يعتاد المواطنون على “الوضع الجديد” الذي سيستمر لفترة من الوقت، وشدد على ضرورة الالتزام بارتداء الكمامة ومراعاة التباعد الجسدي وقواعد النظافة لحين زوال جائحة كورونا نهائيا.

وأوضح أن “موعد إغلاق المطاعم والمقاهي سيكون في الساعة 12 ليلا بدلا من 10 مساء”.

كما لفت إلى أن “دور السينما والمسارح والمعارض ستبدأ أنشطتها من مطلع يوليو المقبل شريطة الالتزام بالقواعد المعلنة”.

وأشار إلى أن “قاعات عقد الزواج ستفتح أبوابها في 15 يونيو، وصالات الأعراس في 1 يوليو ضمن قواعد محددة”.

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق