شؤون ثقافية

صورتكِ الفوتوغرافيـة

صورتكِ الفوتوغرافيـة
 
سيدي خليفة
 
 
لا تَعْبُـري الطريق الخلفية
الذئب عند المدخل
الأوغـاد يمكثون بجانب الشرفة
آثارُ عِطْر رائِحتُكِ، يشتمونها
عودي من فتحة قلبي الأمامية
حتى لا يُسْقِطونكِ للهاوية
و انت ترسمين
لحظتنا على خـدّكِ الأيمن
كَشَامتُـكِ المُختبئة في غمازاتكِ
و ترصينها بين أحلامكِ التي
تلفينها في ركنِ قلبكِ بحرفية
 
صورتك الفوتوغرافية
مرآتي المدسوسة في قلبي
أتزين عليها أمام عينيكِ
 
من اللحظة
التي تبتسمين فيها
يرتجفُ ظل الريح الخافت
بين شفتيكِ و على جدار وجنتيكِ
 
من أطرافِ أحاديثنا
الماضية
بنيتُ جسرا أفقيا
أسيـرُ عليه كُلَمـا
أفقدتني العزلـة قِناعُ نَظراتُـكِ
 
كمَـا كانت
يدُكِ الخفيفة
تأتيني عبر صمتُكِ
تمدينها الي برُعونةِ
توقدين بها بقية عظامي الباهتة
فَـ تغرقينها في ثمالةِ ابْتسامةُ وجهُـكِ

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق