اخبار العالم

دعوات تونسية للتظاهر وحل البرلمان ومحاسبة الفاسدين

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

طالبت الهيئة السياسية في “جبهة الإنقاذ الوطني لحراك 14جوان” في تونس اليوم الاثنين، بالخروج للتظاهر في ساحة “باردو” يوم الأحد المقبل، للدعوة إلى حل البرلمان واللجان والهيئات المنبثقة عنه، وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، ومحاسبة الفاسدين.

ودعت الهيئة إلى، تشكيل حكومة مصغرة لتصريف الأعمال، والاستفتاء على النظام السياسي، واعتماد نظام رئاسي ديمقراطي، وتنقيح قانون الأحزاب، وذلك بعد أيام من مساءلة برلمانية لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي.

وجاء على لسان الناطق الرسمي باسم الجبهة “فتحي الورفلي”، خلال مؤتمر صحفي، “نحن سننزل إلى ساحة باردو، ونعتصم بها، ولن نعود إلى منازلنا قبل حل البرلمان”، ودعا إلى “تشكيل لجنة للتدقيق في أموال الأحزاب السياسية وقياداتها وتجميد أرصدتها، وعلى رأسها حركة النهضة، إلى جانب تحجير السفر على من ثبت تورطه في شبهات فساد”.

وأكد الورفلي على، “إحداث مجلس وطني للإنقاذ، تحت إشراف رئيس الجمهورية قيس سعيد، إلى جانب الدعوة الى التسريع بحزمة المشاريع التي تم إقرارها حتى الآن، وإلى تنظيم حوار وطني تشرف عليه المنظمات الوطنية بالتعاون مع رئاسة الجمهورية”.

وشدد على أن يقوم رئيس الجمهورية “قيس سعيد” “بعمل لجنة للتدقيق في الديون الخارجية والقروض والهبات التي حصلت عليها تونس بعد الثورة حتى اليوم”.

واشار الورفلي إلى، أن “النخبة السياسية في تونس سقطت أخلاقياً”، وأن “رئيس البرلمان راشد الغنوشي أصبح يمارس دبلوماسية موازية، وأن اصطفافه وراء المحور القطري التركي لا يبشر بخير للدبلوماسية التونسية ولمصلحة الشعب التونسي”.

هذا وأوضح الورفلي، أن “هذا الحراك ليس مدعوما من رئيس الجمهورية قيس سعيد، إلا أن العديد من الأحزاب والشخصيات الوطنية والمعطلين على العمل سيلتحقون بالحراك”.

والجدير بالذكر أن جبهة الإنقاذ الوطني في تونس تضم أحزاباً سياسية وشخصيات وطنية وحركة شباب تونس الوطني، وتنشط تحت اسم “حراك الإخشيدي 14 جوان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق