الأخبارالصورفيديو

المستودعات تحتكر الأدوية مؤدية لأزمة فقدانها بالصيدليات وأسعار خيالية تلوح بالأفق في شرق سوريا “فيديو”

سورخين رسول ـ Xeber24.net

الاقتصاد السوري يشهد انهيارات متسارعة مع وصول سعر الليرة السورية أمام الدولار إلى قرب حاجز الـ 2500 وارتفاعات غير مسبوقة في أسعار المواد الغذائية والأساسية الهامة، بالإضافة إلى تأثر مصانع الأدوية بسبب ارتفاع أسعار المواد الأولية , حسب ما صرح به بعض أصحاب الصيدليات في مدينة قامشلو.

ويشتكي الأهالي في شمال وشرق سوريا من فقدان بعض المواد الأساسية من أنواع الأدوية في الصيدليات، بسبب تحكم المستودعات فيها وعدم توزيعها على الصيدليات.

وقال الصيدلاني جلال عمر لـ ” #خبر24 “: “بأن أسعار الأدوية مرتبطة بالدولار، ومصانع الأدوية السورية تشتري موادها الأولية بالدولار، إلى الأن نحن محافظون على تسعيرة الدولار السابقة”.

وأضاف: “بأن المستودعات والصيدليات جميعها معرضة للخسارة، وهناك بعض الأدوية مفقودة لأن بعض المستودعات تحتكر الأدوية، وعندما نحتاج لأي نوع من الأدوية نحصل على كميات قليلة للغاية عبارة عن علبتين أو 4 فقط لا غير”.

بينما قال أحد الصيدلانيين في قامشلو ولم يرد الكشف عن اسمه: “بأننا نحن في روج آفا نواجه مشكلة تكاليف الشحن، حيث تضاف آجور الشحن على أسعار الدواء عند طلبها بنسبة 28 %، وترتفع مع ارتفاع الدولار، بالإضافة إلى أن المستودعات لا تلبي احتياجاتنا، والمواطن هو سبب الأزمة الأساسية فـ هناك الكثير من المواطنين عند حاجتهم لدواء معين يطلبون ما لايقل عن ثلاث علب أو أكثر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق