الأخبار

ناشط حقوقي سوري يفضح مخططات ’’رابطة الشبكات السورية’’ تابعة لتركيا ضد مناطق شرق الفرات

بروسك حسن ـ xeber24.net

تستمر الدولة التركية في تحريك كافة الملفات عبر مختلف الطرق ضد الادارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا وتستغل جميع المنظمات والمؤسسات المتاحة في سبيل ذلك.

وأفصح الناشط الحقوقي الكردي السوري ’’ مسعود عكو ’’ عبر صفحته الرسمية على التواصل الاجتماعي ما تقوم به رابطة الشبكات السورية.

وقال عكو ’’ أرسلت “رابطة الشبكات السورية” المدعومة من (UNDP) و (OCHA) رسالة باسم منظمات المجتمع المدني السورية، إلى مؤتمر “بروكسل الرابع” الدولي حول سوريا الذي ينظمه الاتحاد الأوروبي، وسيعقد في 30 حزيران، على مستوى وزراء الخارجية، باستخدام تقنيات الاجتماعات الافتراضية’’.

وأشار عكو الى أن اغلب الشبكات والمنظمات السورية ومن خلال هذه الرسالة ترى فقط الوضع في إدلب وتصنف فقط الوجود الروسي بالاحتلال ’’ ترى غالبية المنظمات السورية في هذه الرسالة أن المنطقة الوحيدة التي يجب أن تحظى بدعم المجتمع الدولي هي “إدلب” وتصف فقط الوجود الروسي في سوريا بالاحتلال’’.

وتابع عكو قائلا ’’ على الرغم أن نقاشات جرت داخل اجتماعات هذه المنظمات، لاعتبار كافة القوى الأجنبية في سوريا هي احتلال، وذكر أيضاً الاحتلال التركي لعفرين وتل أبيض ورأس العين. رفضت المنظمات هذه الصيغة، على العكس تماماً رأت أن الاحتلال التركي في سوريا أمراً إيجابياً، وعدم الاهتمام المنصف بكافة المحافظات السورية، والتركيز فقط على إدلب’’.

وكشف عكو أن أغلب هذه المنظمات موالية لتركيا حيث تتخذ من اسطنبول وانقرة مقرات لها ’’ إن غالبية هذه المنظمات لها مقرات ومكاتب في تركيا، ولمقتضى مصلحتها ومصلحة موظفيها تمنع هذه الصيغ وهذه الاعتبارات، التي هي بالضد من كافة قيم وثقافة المجتمع المدني، وحقوق الإنسان، التي على هذه المنظمات أن تتحلى بها’’.

وأكد عكو أن الاخطر أن بعض هذه المنظمات لا ترى تركيا احتلال ’’ كما أن الأخطر في ذلك أن بعض تلك المنظمات لا ترى مطلقاً تركيا احتلالاً، ولا ترتكب أية انتهاكات بحق المواطنين السوريين في المناطق السورية المحتلة من قبل تركيا’’.

ولفت عكو الى أن هذه المنظمات لم تكن شفافة حتى في جائحة كورونا ’’ حتى على مستوى الاحتياجات الطبية والصحية، وخاصة جائحة كوفيد 19 لم تركز الرسالة إلا على منطقة إدلب، وكأن المرض محصور في تلك المنطقة فقط’’.

وتابع ’’ كل الجغرافية السورية تحتاج اليوم الدعم الإنساني، وليست فقط مناطق سيطرة جبهة النصرة’’.

وأكد الناشط الحقوقي السوري الى أن هذه المنظمات تحتكر كل الدعم القادم للشعب السوري ’’ هذه المنظمات تحتكر كل الدعم القادم للشعب السوري، وتستخدم كافة الوسائل لمنع وصول أي دعم للمناطق الكردية، وذلك بأوامر تركية، ومصالح شخصية لموظفي هذه المنظمات’’.

يرجى من الجميع مشاركة هذا البوست نظراً لأهميتهأرسلت "رابطة الشبكات السورية" المدعومة من (UNDP) و (OCHA) رسالة باسم…

Posted by Massoud Akko on Saturday, June 6, 2020

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق