جولة الصحافة

تزايد حصيلة القتلى من الجنود الاتراك في ادلب

دارا مراد ـ xeber24.net ـ وكالات

قتل جندي تركي وأصيب اثنان آخران في إدلب شمال سوريا , امس الجمعة , في هجوم على سيارة إسعاف مدرعة، ما يرفع حصيلة ضحايا الجنود الأتراك في شمال سوريا خلال الفترة الأخيرة.

وزارة الدفاع قالت في بيان إن قواتها حددت أهدافا بالمنطقة وفتحت عليها النار ردا على الهجوم، دون توضيح هوية منفذي الهجوم والمكان الذي وقع فيه.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال أمس إنه تم العثور على جنديين تركيين أحدهما قتيل والآخر مُصاب، في ظروف مجهولة حول كيفية استهدافهما، على الطريق الواصل بين مدينتي إدلب وسرمين، بالقرب من إحدى النقاط التركية في المنطقة، ومن غير الواضح إن كان ما كشف عن المرصد متصلا بما ذكرته وزارة الدافاع أم هو حادث آخر.

وكانت القوات التركية فقدت يوم 27 مايو الماضي جنديا تركيا في إدلب بعد انفجار استهدف رتل عسكري تركي على طريق M4 في إدلب، وفق ما اعلنت وزارة الدفاع.

كما شهدت الدورية التركية الروسية المشتركة على طريق M4 يوم الخميس الماضي انفجار لغم أرضي، عرقل مسير الدورية المشتركة.

ومنذ توقيع اتفاق موسكو في الخامس من مارس الماضي توقف استهداف الجنود الأتراك في إدلب من قبل قوات النظام السوري، حيث فقدت القوات التركية في أواخر فبراير الماضي خلال غارة 33 جنديا تركيا، ليرفع حصيلة القتلى في صفوف الجيش التركي في الربع الأول من هذا العام إلى أكثر من 50 جنديا.

وتشير معلومات إلى أن استهداف القوات التركية هذه المرة يتم علي يد عناصر مسلحة تعترض على اتفاق موسكو وبالأخص تسيير دوريات سورية على الطريق الدولي، وقالت وزارة الدفاع الروسية إن مقتل الجندي التركي خلال استهداف الرتل العسكري يقف وراءه تنظيم الحزب الإسلامي التركستاني، الذي جلبته تركيا إلى المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق