الأخبار

واشنطن تطالب مغادرة روسيا لسوريا ومنطقة الشرق الأوسط وأن وجودها هناك نتيجة خطأ إدارة أوباما

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

طالبت الولايات المتحدة اليوم الخميس، بمغادرة روسيا لمنطقة الشرق الأوسط وسوريا، معتبراً أن وجودها في هذه المنطقة وتعزيز مواقعها في سوريا هي نتيجة لخطأ ارتكبتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما”.

وجاء ذلك في ندوة عبر الفيديو نظمها معهد واشنطن للشرق الأوسط قال فيها: مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط “ديفيد شينكر”، “أرى أنه تم ارتكاب خطأ فظيع أتاح لروسيا إنشاء قاعدة في المنطقة، ومنحها الشجاعة لاتخاذ مزيد من الخطوات في المنطقة”.

وأضاف شينكر، “أعتقد أن إدارة أوباما رحبت بدخول روسيا إلى سوريا، معتقدة أنها ستضع موسكو في موقف صعب، ولكن روسيا قلبت مسار الحرب وسمحت لنظام الرئيس السوري بشارالأسد بالبقاء هناك حتى الآن”.

وتطرق إلى الوضع في ليبيا قائلاً: “على مدى 45 عاما، مثل إبعاد روسيا عن الشرق الأوسط حجر الزاوية في السياسة الأمريكية”.

وشدد على أن روسيا تلعب في الشرق الأوسط “دورا مدمرا”، منوهاً إلى تمسك الولايات المتحدة بضرورة مغادرة روسيا المنطقة.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة ترمب، هي أيضاً قد سمحت لتمدد الوجود الروسي الذي كان منحصراً على الساحل السوري، ووصولها إلى مناطق الشمال والشمال الشرقي من سوريا، إبان الاجتياح التركي في تشرين الأول الماضي لمناطق شمال شرق سوريا وانسحاب القوات الأمريكية من هذه المناطق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق