الأخبار

بوادر الحرب تظهر بين أخطر تنظيمين موالين لتركيا في إدلب

حميد الناصر ـ Xeber24.net

قال ناشطون من إدلب لمراسل “خبر24” اليوم الخميس 4/يونيو، أن بوادر الحرب تظهر بين أخطر تنظيمين موالين لتركيا في المحافظة.

وأضاف الناشطون أن توتر كبيرة حصلت بين تنظيم “جبهة النصرة” وتنظيم “حراس الدين في ادلب”، بعد قيام النصرة، باعتقال متزعم تابع لحراس الدين.

واشار الناشطون أن السبب قيام المذكور بجمع الزكاة من الناس بحجة دعم جبهات ريف إدلب.

ولفت الناشطون أن تنظيم “جبهة النصرة” حولت المتزعم لسجن في جسر الشغور، ليقوم بعدها تنظيم حراس الدين بمداهمة السجن وإطلاق سراحه بالقوة، مع استمرار التوتر بين الطرفين حتى الأن.

والجدير ذكره تسيطر الفصائل المسلحة والتنظيمات الإرهابية الموالية لتركيا على محافظة إدلب السورية، وسط دعم مادي وعسكري يقدم لهم من قبل راس النظام التركي “رجب طيب أردوغان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق