الأخبار الهامة والعاجلة

خاص : المخطط الروسي في شرق الفرات هو سيمالكا والحدود العراقية وحصار الادارة الذاتية ’’ التفاصيل ’’

بروسك حسن ـ xeber24.net

استطاعت القوات الروسية الدخول الى شرق الفرات إبان الهجوم التركي على مدينتي , سري كانية / راس العين وكري سبي / تل أبيض في 09:10:2019 في شمال سوريا , ضد قوات سوريا الديمقراطية.

الهجوم التركي جاء بعد الانسحاب الأمريكي من المنطقة وترك الباب مفتوحاً أمام القوات التركية وفصائلها السورية الاسلامية المتطرفة التابعة للائتلاف السوري المعارض.

الروس وبأسلوب لبق جداً عرضوا على قوات سوريا الديمقراطية الدخول الى شرق الفرات لوقف التقدم التركي , وايضا وهذا هو المهم أن تقوم موسكو بوساطة بين الادارة الذاتية والحكومة السورية في دمشق مع وعود منها أن تقوم الاخيرة بالاعتراف بمشروع الادارة الذاتية الديمقراطية وتوسيعها لإدارة مناطق الشمال السوري.

ورغم أن التمدد التركي كان قد ’’ توقفت ’’ على المناطق الكردية في سوريا , بعد مجيئ نائب الرئيس الأمريكي ’’ مايك بنس ’’ في 17/10/2019 , ولكن الروس استطاعوا الالتفاف على الادارة الأمريكية واستغلال الاشتباكات واعادة القوات الحكومية السورية الى بعض المناطق في محيط رأس العين / سري كانية وتل تمر.

الروس وفي مفاوضات مع قيادة قوات سوريا الديمقراطية وعدوا أن يكونوا وسيط بينهم وبين النظام السوري , ولكن تصريحات لافروف كانت عكس ذلك تماماً وتصريحات النظام والاسد كانت أكثر شراسة ضد قوات سوريا الديمقراطية واتهمهم الاسد بعملاء أمريكا.

القيادة الأمريكية لم يفيقوا من سباتهم ومن خطأ رئيسهم المتهور الا بعد مقتل قاسم سليماني , حيث طالبت العراق والفصائل الشيعية بضرورة سحب القوات الأمريكية من الاراضي العراقية , وبالفعل انسحبت القوات الأمريكية الى اراضي الاقليم ومناطق سوريا الديمقراطية , وعززت مواقعها بمزيد من القوات والآليات , ولكن بعد انتشار القوات الروسية في العديد من المناطق.

روسيا لم تكتفي بتل تمر وريف الدرباسية ومحيط منبج وتل رفعت بل امتدت الى محيط قامشلو وبعدها الى رميلان وعملت عبر بعض عملائها الموالين للنظام الى إيجاد وطأة قدم لها في محيط كركي لكي ورميلان وحاولت بتسيير بعض دورياتها , بحجة تطبيق الاتفاقية مع الجانب التركي.

ولكن الروس تمادوا أكثر ليصلوا الى أقصى الشمال الشرقي السوري , حيث أقاموا قاعدة لهم في قصر ديب في ريف ديريك / المالكية , وقاموا أمس الثلاثاء 02/06/2020 , بتسيير دورية لهم في “كر زيارة” بريف ديريك “المالكية”.

حسب مصدر مسؤول في النظام , أكد لـ ’’ خبر24 ’’ أن الروس سيصلون الى غسان وزهيرية ليمتدوا بعدها وضع نقطة لهم مقابل معبر الوليد ونقطة عسكرية بالقرب من سويدية على الحدود والتمدد والالتفاف حتى الوصول الى الهول.

الهدف الاساسي هو البقاء في قصر ديب وضيق الخناق على المرور من معبر سيمالكا وبعدها فرض الارادة الروسية والنظام على تحركات المنطقة بشكل كامل.

ايضا فرض حصار على تحركات القوات الأمريكية والابقاء عليهم في مناطق محصورة وبعد الوصول معها الى تفاهمات حول النفط والتعهد بالحفاظ على المصالح الأمريكية في سوريا ولكن بعد فرض ارادتها على قوات سوريا الديمقراطية.

قد يكون هذا الهدف والمخطط الروسي بعيد المنال بحسب رأي البعض ولكن هذا ما تعمل الروس والنظام من اجله.

الروس لم يوفوا بأية وعود لهم لقوات سوريا الديمقراطية , لا وقف قصف الاتراك على مناطق تل تمر بريف الحسكة ولا اجراء مباحثات جدية بين الادارة الذاتية والنظام , بل فقط تمادوا واصبحوا أصحاب نفوذ على حساب ضعف قسد وغباء الامريكان.

Posted by Ciwan Mami on Tuesday, June 2, 2020

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق