اخبار العالم

تركيا تهدد دول الشرق الأوسط وتعتبر أي اتفاق فيما بينها باطل مالم تكن هي طرفاً فيها

كاجين أحمد ـ Xeber24.net ـ وكالات

صرح وزير الخارجية التركي “جاويش أوغلو” اليوم الأربعاء، إن “أي اتفاق في شرق المتوسط، تركيا ليست طرفًا فيه يعد باطلًا، وفي نهاية المطاف لن تتحقق أي نتائج بغياب تركيا”، مؤكداً على أن إدارته لا تعترف بأي اتفاق يوقع بغيابها.

وجاء ذلك خلال حوار متلفز على قناة “24TV ” التركية، منوهاً إلى أن تركيا لا تعترف بأي اتفاق شرقي البحر المتوسط، طالما لم تكن طرفا فيه.

وادعى أوغلو، أن “هدف تركيا هو التعاون مع الجميع في شرق المتوسط”، مشيرا إلى “قيام دول المنطقة مثل إسرائيل ومصر واليونان استبعاد تركيا والتعاون فيما بينهم”.

وقال: إن “تركيا لن تسمح بفرض أمر الواقع، وبيّنا ذلك عبر اتخاذنا خطواتنا، إذا رغبتم بالتعاون في شرق المتوسط فعليكم التواصل معنا”.

كما تطرق أوغلو إلى، مقتل الأمريكي من أصول إفريقية “جورج فلويد” على يد الشرطة قال تشاووش أوغلو “من غير المقبول أن تقتل الشرطة أي شخص بهذه الطريقة مهما كان عرقه أو دينه أو معتقده”، مؤكداً على، “ضرورة تحقيق العدالة ومحاسبة القاتل، من اجل إرتياح الضمائر”.

ولفت إلى اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لحركة أنتيفا بإثارة الاحتجاجات التي اندلعت في البلاد بعد مقتل فلويد، وإعلانها منظمة إرهابية، قائلاً: ” هذا قرار دولة، ولكن على ترمب أن يظهر الموقف ذاته عندما يمارس حزب “PKK” أفعالا مماثلة لما تفعله أنتيفا”.

وبرر، أن “هذه التنظيمات تحمل الإيدولوجية ذاتها”، منوهاً إلى “وجود أحزاب يسارية متطرفة تحمل نفس الأيديولوجية تحت سقف البرلمان الأوروبي والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا والبرلمانات المحلية، تقدم الدعم لحزب العمال الكردستاني ، حسب ادعائه.

والجدير بالذكر أن تركيا بدأت توضح شيئاً فشيئأ مخططاتها العدوانية في المنظقة، وتظهر جلياً أن وجودها العسكري في سوريا ليست كما كانت تدعي لحماية أمنها القومي، بل لتستغل موارد المنطقة الطبيعية خاصة النفط والغاز، مستغلة بذلك دعمها للفصائل الراديكالية بحجة أن أردوغان خليفة العثمانيين في قيادة المسلمين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق