الأخبار

قسد وأمريكا تبنيان المدارس للسوريين ..والروس يحولونها إلى مقرات عسكرية كما يحدث الان في ديريك

بروسك حسن ـ Xeber24.net

تحاول الولايات المتحدة الأمريكية تقديم المساعدات الإنسانية للسوريين المهجرين وأيضاً للمخيمات، كما تقدم بعض المساعدات لمناطق الرقة ودير الزور وتشجع المنظمات المدنية والإغاثية للقيام بواجبها حيال المناطق التي تضررت بنيتها التحتية.

كما أن امريكا تحدد في برنامجها وميزانيتها السنوية “عشرات الملايين” من الدولارات، لدعم المنظمات المدنية والإغاثية و دعم قوات سوريا الديمقراطية لمحاربة الإرهاب، في شمال وشرق سوريا، عكس ما تقوم به روسيا من تدمير ونهب للثروات السورية دون صرف حتى قرش على الشعب السوري وعلى بنيته التحتية والتي شاركت في تدميرها.

ورغم أن الروس ومنذ اليوم الأول كانوا شركاء النظام في تدمير الشعب السوري، لم يعلنوا في يوم من الايام تقديم اي مساعدات للشعب السوري، وليس لهم اي منظمات إغاثية ولا مدنية في سوريا والشمال السوري ولروسيا فقط القوات ومرتزقة فاغنر، ويقومون بنهب الثروات السورية وشراء الموانئ والمؤسسات التجارية السورية واستغلال تدهور الحالة الاقتصادية في البلاد والاستيلاء على الأملاك السورية العامة.

ليس هذا ما بنته قوات سوريا الديمقراطية والولايات المتحدة الأمريكية، وسخرتها من أجل الشعب السوري وتقوم روسيا بتحويلها الى مقرات عسكرية.

امريكا عندما أنشأت قاعدة عسكرية لها في شرق الحسكة، اشترت الاراضي أو استأجرت من صاحب الارض ولم تستولي عليها ابدا، عكس القوات الروسية تقوم بالاستيلاء على المدارس التي بنتها الإدارة الذاتية وبدعم ومساعدة التحالف الدولي وامريكا، وتحولها إلى مقرات كما حصل اليوم في ريف ديريك.

وقال مراسل ’’ خبر24 ’’ أن القوات الروسية دخلت الى محيط قرية قصر الديب شرقي مدينة ديرك في روج آفا ـ شمال شرقي سوريا، رغم أن الاهالي يرفضون تواجدهم.

وأكد مراسلنا أن القوات الروسية يتمركزون الاّن جانب مدرسة قرية قصر الديب ووصلت العديد من المدرعات ليلاً الى القرية.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن روسيا القيصرية ومنذ نحو “400” سنة كانت تحلم مجرد حلم أن تطأ قدماها على سواحل البحر الأسود، ومن أجل ذلك حاضت حروب دامية ضد الدولة العثمانية والبريطانيين والفرنسيين ولم تفلح بذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق