البيانات

الاتحاد العالمي لكرد المهجر: ماحدث بسجون الفصائل التركية وصمة عار ستظل تلاحق المنظمات الأممية المهتمة بالدفاع عن المرأة في العالم

سورخين رسول ـ Xeber24.net

انتشر فيديو في الآونة الأخيرة يوثق، عثور عناصر الفصائل وبمشاركة من الأهالي على 8 نساء في سجن لفصيل فرقة الحمزة، ويعتقد أن 6 منهن كرديات ينحدرن من مدينة عفرين، تم اختطافهن في أوقات سابقة.

وأثار الفيديو غضب شعبي، وبهذا الصدد دعا الاتحاد العالمي لكرد المهجر الأمم المتحدة إلى توفير الحماية الدولية لعفرين والمناطق الخاضعة للاحتلال التركي في الشمال السوري، وعدم الاعتراف بأي تغيير ديمغرافي في ظل الاحتلال.

وقال الاتحاد العالمي لكرد المهجر في بيان له أمس الأحد، إنه يتابع بغضب الاعتداءات التركية ممثلة في ما تقوم به الفصائل المرتزقة المدعومة من النظام النازي التركي على الشعب الكردي في عفرين، خاصة خطف واحتجاز النساء دون وجه حق ومطالبة ذويهم بدفع مبالغ مالية كبيرة مقابل إطلاق سراحهم.

وأضاف أنّ ما حدث اثناء اقتحام أحد السجون التابعة لفصيل الحمزات وظهور نساء كرديّات “لهو وصمة عار ستظل تلاحق كل المنظمات الأممية المهتمة بالدفاع عن المرأة في العالم”.

وتابع البيان : “الاتحاد إذ يعلن عن إدانته للممارسات الهمجية لنظام الإرهاب التركي ضد الشعب الكردي، يناشد بنفس الوقت كل المنظمات وجمعيات المجتمع المدني للتحرك لوقف هذه الأعمال المشينة وملاحقة مرتكبيها قانونياً”.

كما ناشد الاتحاد السكرتير العام للأمم المتحدة بوضع عفرين والمناطق المحتلة من الشمال السوري تحت الحماية الدولية، وطرد كل الفصائل المسلحة وعدم الاعتراف بأي تغيير ديمغرافي تم بعد الاحتلال.

وشدد البيان الصادر عن مكتب الاتحاد في القاهرة على “عودة أهلها الذين تم تهجيرهم بعد الاحتلال لقراهم ومناطقهم لأنهم أولى من الذين تم توطينهم في عفرين وكذلك عودة عفرين لأهلها هو الرد المناسب على جرائم أردوغان ومرتزقته”.

و تواصل الدولة التركية والفصائل الموالية لها ارتكاب انتهاكات خطيرة ضد المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها بشمال شرق سوريا، حيث تعرضت هذه الانتهاكات للعديد من الانتقادات من قبل بعض الدول وطالب بعضهم تركيا بوضع حد للانتهاكات التي يرتكبها الجيش التركي والجماعات الموالية لها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق