الاقتصاد

تجار حلب يقومون بعمل صادم على وقع انهيار قيمة الليرة السورية

حميد الناصر ـ Xeber24.net

قالت مواقع إعلامية موالية للنظام السوري أن تجار مدينة حلب أقدموا على القيام بعمل صادم، حيث علّقوا عملية البيع والشراء، وذلك بسبب انهيار قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي.

وقال موقع “الوطن” الموالي للنظام السوري إن “العديد من تجار جملة المواد والسلع المختلفة، امتنعوا عن البيع في حلب خلال الأيام الأخيرة، تحسبًا لموجة غلاء جديدة تكسبهم أرباحًا إضافية على حساب المواطن”.

ونقل الموقع عن عدد من بائعي التجزئة، قولهم إنهم توقفوا عن استجرار بعض السلع الغذائية والمواد الاستهلاكية، جراء امتناع تجار جملة وأصحاب المستودعات عن تزويدهم بها، بسبب ارتفاع أسعارها بشكل شبه يومي، تجنبًا لتكبدهم خسائر حين شرائها بتسعيرتها الجيدة أو طمعًا بزيادة هامش الربح في ظل تفاقم الأزمة المعيشية والحياتية لمعظم شرائح المجتمع.

وأكد الموقع بعد قيامه بجولة على المحال التجارية الخاصة ببيع المواد الغذائية، فقدان مواد وسلع لا بأس بها من رفوف المحال، وخصوصًا حفّضات الأطفال ومساحيق الغسيل والشامبوهات وبعض الزيوت النباتية والسمون، لا سيما للبضائع المستوردة، سواء من تاجر الجملة او المستورد الذي تظل عينه معلقة على نشرة سعر الدولار في السوق السوداء.

ونوّه الموقع أن التاجر أو المستورد، يسعر مستورداته بموجب سعر الصرف بالسوق السوداء، دون وجود رقابة تموينية حقيقية تربط سعر التكلفة للمواد المستوردة أو المصنعة محليًّا بالسعر الملائم لعرضها في السوق.

والجدير ذكره يعاني المواطنين في مناطق سيطرة النظام السوري، مع تدني كبير في المستوى المعيشي، وسط ارتفاع الأسعار وعدم استقرارها، وتذبذب سعر الصرف مقابل الليرة السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق