شؤون ثقافية

قلبٌ عاق

قلبٌ عاق
كثيراً ما كنتَ تسيّرني وكأنني أعمى
لم تترك لي فرصة الاختيار !
هل يُعْقَل أنْ أخْضعَ لكَ
وأنْ أقبلَ طائِعاً !
بكلّ ما تُمليه عليَّ؟
صارَ لزاماً أنْ
أستلُّكَ مني لأسري إليَّ!
أنا الذي تركتكَ في السرّ تمتد بي بعيداً ،
تحملني ظلاً ،
حينما كنتُ أتعكّزُ على قامتي ،
اعتقدتُ أنّك الأقرب لي تحفُّ بي ،
وتساندني حيث لا أراك !
لو كنتُ أعلم منذ البدء
إنَّكَ ستغادرني
– دون أدنى رأفة
أو حساب لمشاعري -،
وتتركني وحيداً في المهبّ ،
لتفعلَ كلّ ما يحلو لك ،
وتستغلّني لطيشكَ ونزواتك
آه !
لو كنتُ أعلم هذا
لسيَّرتُ حياتي بدونك
أيّها القلب العاق !!!
 
عباس السلامي
العراق
28/ مايو/ 2020

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق