اخبار العالم

ميركل تتصل مع الكاظمي وتؤكد استعداد المانيا دعم العراق وتدريب قواتها

بروسك حسن ـ Xeber24.net

أبدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، اليوم الخميس، استعداد بلادها لدعم العراق اقتصاديا وماليا، والإستمرار بتدريب قواته في إطار التحالف الدولي للقضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي.

وحسب بيان للحكومة العراقية فقد جرى إتصال هاتفي بين رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وأفاد البيان، بأن المستشارة الألمانية هنأت الكاظمي، بمناسبة تسلمه مهام منصب رئيس مجلس الوزراء.

وأشارت ميركل، في أتصالها الهاتفي إلى أنها “تقدّر الصعوبات والتحديات التي تواجه فريق العمل الجديد”.

وأضاف البيان، أنه جرى، خلال الإتصال، الإتفاق على تطوير التعاون الاقتصادي والمالي بين البلدين.

وأبدت ميركل، استعدادها لـ”تقديم الدعم الممكن في هذه المجالات، فضلا عن المساعدة في إسناد العراق لمواجهة آثار وباء كورونا، واستمرار ألمانيا في تدريب القوات العراقية في إطار التحالف الدولي”.

وتنشر ألمانيا نحو 300 عسكري في قاعدتين إحداها قرب العاصمة بغداد، والأخرى قرب أربيل (شمال)، ضمن جهود التحالف الدولي المناهض لتنظيم “داعش” الإرهابي.

ووصفت ميركل، البرنامج الحكومي للكاظمي، بـ”المتميز”، موجهة الدعوة له لزيارة ألمانيا في أقرب فرصة ممكنة، وفق ما ورد في بيان الحكومة العراقية.

من جهته، أعرب الكاظمي، عن “حرص العراق على إدامة أفضل العلاقات الإقليمية والدولية، ومن ضمنها ألمانيا”.

وأكد، بحسب البيان نفسه، “حرص الحكومة على تعزيز الشراكة مع الإتحاد الأوروبي وألمانيا، وتفعيل اللجنة الوزارية المشتركة بين البلدين”.

وأثنى الكاظمي، على “الجهود التي تبذلها ألمانيا في مجال التعاون العسكري مع العراق، والوقوف معه في محاربة الإرهاب”.

وفي 7 مايو/ أيار الجاري، منح البرلمان العراقي الثقة لحكومة الكاظمي، غير مكتملة الحقائب، بعد نحو 5 أشهر من الجمود السياسي في البلاد.

وتشهد العراق فوضى عارمة ولا تزال ترزخ تحت تأثير حرب داعش الذي دمر الاقتصاد العراقي وشتت صفوفه الداخلية في حرب مذهبية بين السنة والشيعة، وسط اشنتار قوات العديد من الدول فوق أراضيها.

وتملك تركيا قواعد غير شرعية فوق الاراضي العراقية وفي إقليم كردستان العراق وتتحكم بالشريط الحدودي بالإقليم بحجة ملاحقة حزب العمال الكردستاني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق