الأخبار

خاص :تركيا وروسيا ينقلون الصراع في إدلب الى الأراضي الليبية ودير الزور ساحة تجنيد المرتزقة

دارا مراد ـ Xeber24.net

تسعى روسيا الى تجنيد مقاتلين سوريين للقتال في ليبيا على غرار ما تفعله تركيا مع الفصائل السورية المسلحة التي تدعمها.

افادت مصادر مطلعة من مناطق سيطرة قوات النظام لـ ’’ Xeber24 ’’ عن قيام القوات الروسية بفتح مراكز في مدن محافظة دير الزور لتطويع شبان المنطقة للقتال في ليبيا الى جانب قوات المشير حفتر الذي يخوض حربا ضد قوات السراج والمجموعات الاخوانية المتشددة و الفصائل السورية المسلحة التي جلبتها تركيا للقتال تحت عباءتها.

وأضافت المصادر أن مراكز التطويع وزعت على عدد من الشبان الذين حضروا إلى هذه المراكز للإطلاع والإستفسار عن شروط التطويع بعقود عبر شخصيات يعملون لصالح المخابرات الروسية، يتضمن شروط التطويع ومدة التدريب الذي سيشرف عليه ضباط روس ومن ثم تقوم القوات الروسية بنقلهم الى المدن الليبية مقابل 1500 دولار شهريا، نصف المبلغ يدفع عند البصمة على العقد و المتبقي يدفع لهم في نهاية الشهر.

وقالت المصادر إن الخطوة الروسية لاقت إستهجانا من اهالي و وجهاء المنطقة الذين يرفضون الإنخراط في اي قتال خارج مناطقهم.

بينما افتتاح المراكز جاءت بالتعاون مع قوات النظام و الحرس الثوري الإيراني الذي ينتشر في مدن محافظة دير الزور حتى الحدود العراقية.

الخطوة الروسية تأتي لوقف تمدد الأتراك في شرق المتوسط ، ومحاولة الاستيلاء على النفط الليبي إذا ما استطاع الأتراك من نصرة السراج والتحكم بالموارد الليبية طبقا للإتفاق الموقع بين الجانبين في العام الماضي.

وتحاول روسيا إيجاد قوة بشرية مقاتلة على غرار ما يفعله الأتراك، بعد تجميد القتال في ليبيا و مواجهة الأتراك بنفس القوة التي تساند بها الأتراك السراج ، وكلا القوتين المتصارعتين من السوريين ، وإيقان الطرفين ان المنتصر في ليبيا سيحوز على إدلب ايضا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق