اخبار العالم

الأمم المتحدة تبدي قلقها إزاء استمرار إرسال الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا

بريتان تيلو ـ Xeber24.net ـ وكالات

أوضحت الأمم المتحدة “قلقها البالغ” إزاء استمرار تدفق الأسلحة والمعدات والمرتزقة السوريين إلى ليبيا.

وناشدت الأمم المتحدة الدول لإحترام الحظر الأممي المفروض على إرسال الأسلحة إلى ليبيا.

وصرح المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوجاريك، اليوم الخميس، من خلال مؤتمره الصحافي: “نحن نتابع بقلق بالغ التقارير الأخيرة حول تدفق هائل للأسلحة والمعدات والمرتزقة دعماً لطرفي النزاع الليبي”.

وسيطرت القوات التابعة لحكومة الوفاق على 3 معسكرات استراتيجية في العاصمة الليبية طرابلس التي تمثل نقاط ارتكاز، سواء في الدفاع أو الهجوم.

كما حذّر دوجاريك من أن أي إرسال لأسلحة أو عتاد أو مرتزقة إلى ليبيا يشكل انتهاكاً صارخاً لحظر الأسلحة” المفروض على هذا البلد منذ 2011.

ودعا دوجاريك جميع أعضاء المجتمع الدولي إلى احترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة ودعم تنفيذه بالكامل”.

ونوه دوجاريك بأن المعلومات الواردة بشأن حصول انتهاكات لهذا الحظر “سجلت زيادة كبيرة في الأسابيع القليلة الماضية.

وأشار دوجاريك إلى أنه تم الإبلاغ عن عمليات نقل (الأسلحة) شبه يومية عن طريق الجو والبرّ والبحر”.

علماً أنه قد حذّر أيضاً من أن “هذه الزيادة في انتهاكات حظر الأسلحة ستفضي إلى تكثيف القتال، مما سيؤدي إلى عواقب وخيمة على الشعب الليبي”.

والجدير بالذكر تركيا تدعم حكومة الوفاق في ليبيا عسكريا وبشكل علني، عبر إرسال العتاد والمسلحين السوريين وكذلك الضباط والمستشارين الأتراك لتقديم الدعم وتنظيم العمل، وذلك تحت غطاء اتفاق للتعاون الأمني والعسكري بين البلدين، جرى توقيعه شهر ديسمبر من العام الماضي بطريقة مثيرة للجدل، وهو ما مكن قوات الوفاق من الصمود في وجه الهجوم الذي أطلقه الجيش الليبي لتحرير العاصمة طرابلس من الميليشيات المسلّحة، قبل أكثر من عام.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق