اخبار العالم

لودريان يؤكد أن السيناريو السوري يتكرر في ليبيا والخارجية الجزائرية تعلن عن استعدادها لاحتضان الحوار الليبي من جديد

كاجين أحمد ـ Xeber24.net ـ وكالات

أكد وزير الخارجية الفرنسي “جان إيف لودريان” اليوم الأربعاء على، أن السيناريو السوري يتكرر من جديد لكن في ليبيا وإن الوضع هناك بات مقلقاً جداً، بالتزامن مع إعلان الخارجية الجزائرية عن استعدادها لاحتضان الحوار الليبي ولم شمل الفرقاء.

وأوضح “لو دريان” في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الفرنسي، قائلاً: “الأزمة تتفاقم.. نحن نواجه السيناريو السوري في ليبيا”، منوهاً بأنه “إذا لم يعد الطرفان المتحاربان في ليبيا إلى طاولة التفاوض سيتدهور الوضع ويهدد أوروبا”.

وفي سياق متصل، أكد “صبري بوقادوم” وزير الشؤون الخارجية للجزائر، على قلق بلاده البالغ من التطورات الخطيرة التي تشهدها ليبيا في الأسابيع الأخيرة، مجدداً عن “استعداد الجزائر لاحتضان الحوار الليبي ومواصلة جهودها من أجل لم شمل الفرقاء وتقريب وجهات نظرهم”.

وقال بوقادوم: في رسالة بمناسبة يوم إفريقيا، إن “التطورات التي تشهدها ليبيا في الأسابيع الأخيرة “تؤكد للأسف تضارب الأجندات الإقليمية والدولية، التي يبدو أنها لا تتفق إلا على إبقاء ليبيا على حالة الفوضى مسرحا للحروب بالوكالة، وساحة لتصفية الحسابات على حساب دماء أبناء الشعب الليبي الشقيق”.

وأشار بوقادوم إلى، أن “التدفق الكبير للسلاح على ليبيا في انتهاك صارخ للقرارات الدولية، لم يؤجج سعير الحرب الأهلية فحسب، بل ساهم في تسليح المجموعات الإرهابية التي أضحت تهدد أمن المنطقة، وتعرقل مسار التسوية السياسية لهذه الأزمة”.

والجدير بالذكر أن الدول الأوربية وأمريكا وعدد من الدول العربية، أشارت علناً في الآونة الأخيرة إلى زيادة تدخل تركيا في الشأن الليبي وتوريدها الأسلحة والمقاتلين والمرتزقة لحكومة الوفاق، في الوقت الذي تشهد الدبلوماسية التركية تصريحات نارية تشييد بانتصارات الوفاق على الجيش الليبي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق