أخبار عابرة

الجيش الليبي يعلن اعتقال قياديا بارزاً في داعش نقل برعاية تركية مع مرتزقة سوريين الى الاراضي الليبية

بروسك حسن ـ xeber24.net

أعلن المتحدث بأسم الجيش الوطني الليبي ’’ أحمد المسماري ’’ في بيان له على صفحة التواصل الاجتماعي ’’ الفيسبوك ’’ اعتقال قوات بلاده قيادياً من فيلق الرحمن , كان قائداً واميراً سابقاً في تنظيم داعش الارهابي , وقد تم نقله مع مرتزقة سوريين آخرين الى الأراضي الليبية لمحاربة الشعب الليبي.

وتتزايد الدلائل حول تورط انقرة في ربط علاقات مع قيادات في تنظيم داعش الذي ارتكب فظاعات في حق المدنيين في عدد من الدول خاصة سوريا والعراق وليبيا.
وفي هذا الصدد كشف الجيش الوطني الليبي في بيان الأحد ان قواته تمكنت من القاء القبض على الداعشي السوري محمد الرويضاني المكنى ابوبكر الرويضاني احد اخطر عناصر داعش في سوريا وذلك في محاور القتال في طرابلس.

وقال البيان ان الرويضاني انتقل الى ليبيا برعاية المخابرات التركية كأمير لفيلق الشام حيث القي القبض عليه وهو يقاتل الى جانب صفوف ميليشيات حكومة السراج والتي قودها ضباط أتراك.

وقال الجيش الليبي ان عملية القاء القبض على القيادي الداعشي دليل دليلا آخر على العلاقة بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وتنظيم داعش التكفيري والتنظيمات المتطرفة عامة.

ونجح الجيش الليبي في القبض على عشرات من المرتزقة السوريين الذين ارسلتهم الحكومة التركية للقتال الى جانب المجموعات المتطرفة في ليبيا حيث كانوا في الصفوف الامامية في عمليات اقتحام عدد من المناطق.

ويرى مراقبون ان تركيا تسعى للتخلص من القيادات الاكثر تطرفا عبر نقلهم من سوريا ودفعهم للقتال في محاور طرابلس الى جانب قوات السراج.

وتساند تركيا حكومة السراج المنبثقة عن اتفاق الصخيرات في العام 2015 والتي دخلت طرابلس في مارس/اذار 2016 واعتمدت في تثبيت نفوذها على ميليشيات إسلامية متطرفة كانت تشكل في الماضي حزاما عسكريا لحكومة خليفة الغويل.

وأجج التدخل العسكري التركي في ليبيا الذي انتقل من السرّ إلى العلن عبر تسليح الميليشيات المتطرفة بأسلحة ثقيلة وطائرات مسيرة وقوات على الأرض وآلاف المرتزقة المتشددين من فصائل سورية سبق أن شكلتها الاستخبارات التركية في ذروة الصراع السوري ومنها كتائب السلطان مراد المؤلفة من نحو 15 ألف مقاتل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق