الأخبار

وزير تركي ينتهك السيادة السورية ويدخل أراضيها ويلتقي جنود بلاده وسط صمت دمشق

بروسك حسن ـ xeber24.net

زار وزير الداخلية التركي سليمان صويلو , اليوم الأحد , مركز القيادة التكتيكية وقيادة فريق الجيش التركي الإستشاري في بلدة الراعي “جوبان باي” بريف حلب الشمالي ليهنئ جنود بلاده بعيد الفطر في منطقة عملية ما تسمى بـ “درع الفرات” في أنتهاك صارخ للسيادة السورية ويتصرف وكأنها جزء من تركيا.

و زار ’’ صويلو ’’ معبر جوبان باي (الراعي) الحدودي، برفقة نائبيه محمد أرصوي، وإسماعيل تشاتاقلي، والقائد العام لقوات الدرك الفريق عارف تشيتين.

وأوضح أن والي كليس التركية (جنوب) رجب صوي تورك، استقبل الوزير صويلو والمسؤولين المرافقين له، ثم توجهوا إلى مركز القيادة التكتيكية وقيادة فريق الدرك الإستشاري في “جوبان باي” بريف حلب، بمنطقة ما تسمى بـ “درع الفرات” وهي مناطق سورية تحتلها الجيش التركي تحت ذريعة الحفاظ على أمنها القومي.

كما اطّلع صويلو من المسؤولين المحليين على الأوضاع الأمنية والخدمية في منطقة “درع الفرات”.

بدوره أهدى نائب رئيس مجلس الإدارة المحلية في “جوبان باي”، عماد الدين عيسى، سيفا، للوزير صويلو بمناسبة زيارته للمنطقة.

واحتل الجيش التركي، عبر عملية عسكرية واسعة سميت بـ “درع الفرات” التي أطلقها في 24 أغسطس/ آب 2016، وبمشاركة مئات الفصائل السورية على اساس أنها تستهدف تنظيم داعش , واحتلت المنطقة خلال ساعات قليلة دون أن تقتل أي جندي لها.

وجرى مع نهاية العملية في 29 مارس/ آذار 2017، احتلال مدينة جرابلس الحدودية، مرورا بمناطق وبلدات مثل “جوبان باي”(الراعي) و”دابق” و”اعزاز” و”مارع”، وانتهاء بمدينة الباب التي كانت تتمركز فيها عناصر تابعة لداعش تدمهم تركيا ولا زالوا يعيشيون في تلك المناطق ولكن بأسماء اخرى وتحت مسميات جديدة.

هذا وتعتبر هذا اختراق للاصول الدولية ولقوانينها التي وضعتها الامم المتحدة حيث لا يجوز أن يتخطى اي مسؤول حكومي حدود دولة أخرى دون علم حكومتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق