الاقتصاد

بعد أن فتحت باب التصدير أمام محصول الشعير ’’ بارودو ’’ يكشف لـ ’’ خبر24 ’’ مصير تسعيرة الشعير والقمح بمناطق الإدارة الذاتية

كاجين أحمد ـ xeber24.net

عقد المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا يوم 17/5/2020 اجتماعاً لها , بحضور هيئة الاقتصاد والزراعة ورئاسة المجلس ونوابها و الرئاسات المشتركة لاتحادات الفلاحين في كافة الإدارات، وتم مناقشة سعر الشعير والموافقة على رفع سعرها من “125” إلى “150” ل.س للكيلو الواحد.

ومنح الحرية للمزارعين ببيع انتاجهم للتجار، وفتح باب التصدير لهذه المادة أمام التجار، كما تم مناقشة إعادة تسعير مادة القمح للموسم الحالي، بناءً على رغبة الفلاحين واتحاداتها.

وفي هذا السياق، أكد الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة السيد “سلمان بارودو’’ في لقاء صحفي , لمراسل ” #خبر24 ” ، أن “رفع سعر مادة الشعير وفتح باب التصدير أمام هذه المادة، جاءت بناءً على مقترح من الفلاحين وممثليها من الاتحادات، وعليه تم الموافقة من قبل المجلس التنفيذي على هذا المقرح”.

وأكد بارودو، أنه وعلى مقترح آخر من قبل اتحادات الفلاحين، “تم الموافقة على إعادة النظر بتسعير مادة محصول القمح للموسم الحالي”.

وأوضح ، بأنه بناءً على هذا المقترح “أصدرت هيئة الاقتصاد والزراعة تعميماً إلى كافة مديريات الزراعة والاتحادات التابعة لها بعقد اجتماعات مع المزارعين والمعنيين ورفع مقترحاتهم ودراساتهم بهذا الخصوص إلى الهيئة ، لمناقشتها وتحديد سعر جديد لمادة القمح بأسرع وقت”.

وأشار بارودو إلى أن تحديد أسعار مادتي القمح والشعير لا يتعلق بارتفاع أسعار الدولار، بل يتم ذلك من خلال تحديد تكلفة انتاج المادة للدونم الواحد وتحديد سعر الشراء بناءً على ذلك”، موضحاً أن “سعر الدولار غير مستقر في المنطقة نتيجة تلاعب التجار بأسعار الصرف وتهريبها خارج مناطقنا”.

وتابع، أن “الإدارة الذاتية قدمت كل مستلزمات الزراعة من بذار ومحروقات للفلاحين بأسعار مدعومة”، مشيراً إلى أن هناك فقط “نوع واحد من السماد “يوريا 46″ تم اعطائهم للفلاحين بالدولار و بسعر التكلفة”

هذا ونوه السيد سلمان بارودو إلى، أنهم يتوقعون انتاج المنطقة من مادة القمح قد يصل إلى “900” ألف طن، وأنهم قد جهزوا كافة المراكز والصوامع والصويمعات، لاستلام هذه المادة الاستراتيجية، لتأمين حاجة المنطقة من البذار والطحين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق