جولة الصحافة

موقع بريطاني: الإدارة الذاتية رغم قلة إمكاناتها أثبتت كفاءة عالية في مواجهة كورونا

نشر موقع “opendemocracy” البريطاني المختص بالقضايا الاجتماعية والسياسية تقريراً عن إجراءات الإدارة الذاتية في مواجهة وباء كورونا في ظل امتناع الأمم المتحدة عن إرسال المساعدات إليها وكذلك في ظل الهجمات التركية على مناطق الإدارة الذاتية.

تتعرض للهجوم وتواجه جائحة

وأشار الموقع البريطاني إن مناطق الإدارة الذاتية تواجه ظروفاً إنسانية رهيبة سببتها سنوات من الحرب ضد داعش وتفاقمت بسبب الهجوم التركي الأخير في تشرين الأول/أكتوبر 2019، ويعيش ستمائة ألف نازح ولاجئ، معظمهم نتيجة احتلالين من قبل تركيا، في مخيمات في جميع أنحاء المنطقة، حيث الحصول على المياه محدود والابتعاد الاجتماعي مستحيل، وبالإضافة إلى ذلك، هناك عشرات الآلاف من سجناء داعش وأسرهم تحت حراسة في المخيمات والسجون، وبما أن بلدانهم الأصلية غير راغبة في إعادتهم أو تقديمهم للمحاكمة، فإن هذا العبء يقع على عاتق الإدارة الذاتية لوحدها، وبشكل عام، لا تملك الإدارة سوى القليل من الموارد لضمان الحماية والرعاية الصحية الملائمين لسكانها، خاصة في سياق الوباء.

وتأثر نظام الرعاية الصحية في المنطقة بشدة بالحرب، ولا يوجد سوى 40 جهاز تهوية لخدمة عدد يصل إلى 5 ملايين نسمة، وفي ظل نقص حاد في الأسرّة والأطباء، فإن المنطقة ليس لديها القدرة إلا على علاج أقل من 500 حالة، وعلاوة على ذلك، تقوم تركيا، التي تحتل أجزاء من المنطقة، بقطع تدفق المياه بانتظام عن مناطق الإدارة الذاتية، تاركة ما يصل إلى مليون شخص بدون مياه نظيفة، ومما زاد الطين بلة، استمرار الهجمات التي تشنها القوات التركية ومجموعاتها المرتزقة على الرغم من دعوة الأمم المتحدة لوقف عالمي لإطلاق النار بسبب الوباء والتي قبلتها قوات سوريا الديمقراطية.

وبالنظر إلى هذه الظروف، يتوقع المرء أن تساعد المؤسسات الدولية في منع انتشار كورونا في المنطقة، ولكن بدلاً من ذلك، رفضت الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية تقديم الدعم المباشر للإدارة الذاتية بسبب سياستها التي تحصر العمل مع الحكومات فقط، على الرغم من أن هذا يعني ترك الإدارة الذاتية تحت “رحمة نظام الأسد العدائي”.

لا اعتراف ولا مساعدة

كان الوصول إلى المساعدات الإنسانية يمثل تحدياً للإدارة الذاتية حتى قبل تفشي الوباء، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى عدم الاعتراف والدعم الدوليين، وبعد الهجمات التركية العام الماضي، شهدت المنطقة رحيل أكبر منظمات المساعدة الدولية، إلى جانب مواجهة التهديد بشن هجمات جديدة من قبل تركيا ومرتزقتها.

بالإضافة إلى ذلك، في خطوة لزيادة اعتماد الإدارة الذاتية على دمشق، استخدمت روسيا نفوذها في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا العام لإغلاق معبر مساعدة الأمم المتحدة الوحيد إلى الإدارة الذاتية من جنوب كردستان، والذي يعبر من خلاله 40 ٪ من الإمدادات الطبية، والآن، تذهب مساعدات الأمم المتحدة إلى دمشق على الرغم من أن النظام معروف بإساءة استخدام الأموال وعرقلة الدعم الإنساني للإدارة الذاتية.

وقد تفاقم الوضع الآن بسبب الوباء، مما يسلط الضوء على استبعاد الكيانات غير الحكومية من النظام الإنساني الدولي، وبعد تفشي الوباء، أمرت الأمم المتحدة وكالات الإغاثة التابعة لها بتمويل الجمعيات الخيرية الخاصة في شمال شرق سورية المسجلة في دمشق فقط بسبب الإغلاق السابق لمعبر المساعدات التابع للأمم المتحدة.

ويقول الموقع البريطاني “نتيجة لضغوط نظام الأسد، الذي يبدو أنه يخرب عمداً جهود الإدارة الذاتية للتصدي للوباء، تقدم منظمة الصحة العالمية جميع مساعدات كورونا للحكومة السورية، ورفضت تزويد مجموعات الاختبار إلى الإدارة الذاتية”، مؤكدة أن الأخيرة ليست دولة وبالتالي لا يمكن التعامل معها بشكل مباشر، وبدلاً من ذلك، طالبت منظمة الصحة العالمية المنطقة بإرسال جميع العينات إلى دمشق للاختبار، على الرغم من تحذيرات الإدارة من عدم موثوقية هذا النهج، وأثبتت مخاوف الإدارة الأمريكية أنها فشلت في الإبلاغ عن أول حالة في شمال وشرق سوريا.

وفي المقابل، قدمت منظمة الصحة العالمية مجموعات اختبار إلى محافظة إدلب التي تسيطر عليها تركيا والتي تدعم الجماعات الجهادية التي تسيطر على شمال غرب سوريا، كما تواصل وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى تقديم المساعدة إلى المنطقة عبر الحدود التركية التي ظلت مفتوحة على عكس المعبر الحدودي إلى مناطق الإدارة الذاتية، وفي حين أن تركيا قد حصلت على بعض الدعم لوكلائها في شمال غرب سوريا، لم يكن هناك أي ضغط من أي عضو في التحالف المتعدد الجنسيات المناهض لداعش من أجل اتخاذ إجراءات متضافرة لمساعدة الإدارة الذاتية على التعامل مع الوباء، وبالتالي تركه “تحت رحمة النظام الحاكم العدائي”.

استجابة الإدارة الذاتية للوباء

وعلى الرغم من هذه التحديات، أثبتت الإدارة الذاتية قدرتها على توفير احتياجات سكانها حتى في ظل الظروف العصيبة، وفي وقت مبكر خلال الوباء، اتخذت الإدارة تدابير لمنع انتشار كورونا عن طريق إغلاق المعابر الحدودية والإعلان عن إغلاق على مستوى المنطقة، وتم إنشاء أول مستشفى متخصص يتسع لـ 120 سريراً لحالات كورونا، على الرغم من أنه لا يمكن أن يتعامل إلا مع الحالات المتوسطة الخطورة، ومن المخطط إقامة المزيد من المرافق في جميع أنحاء المنطقة. وفي الوقت نفسه، حاولت الإدارة التخفيف من الآثار الاقتصادية للحظر عن طريق التنازل عن فواتير الخدمات العامة، وخفض أسعار المواد الغذائية وتنسيق التسليم المحلي للسلع الأساسية من خلال الهياكل المحلية، مع إغلاق المدارس والجامعات، وتم إطلاق دروس ومحاضرات عبر الإنترنت لتلبية الاحتياجات التعليمية بموجب حظر التجول.

الهياكل المحلية في العمل

ومع ظهور مبادرات المساعدة المتبادلة عبر العديد من البلدان الغنية التي تكافح من أجل توفير السلع والخدمات الأساسية، قد تقدم الإدارة الذاتية مثالاً تعليمياً لأولئك الذين يبحثون عن بدائل قابلة للتطبيق “للعودة إلى طبيعتها”.

وتقول ميغان بوديت “لعبت الهياكل السياسية والاقتصادية في الإدارة الذاتية من القاعدة إلى القمة، والتي تم بناؤها وفقًا لمبدأ الحكم اللامركزي، دوراً مهماً في استجابة المنطقة للأزمة، وقد تكيفت العديد من التعاونيات، وهي ركيزة الرؤية الاقتصادية الجديدة، وورش الإنتاج المحلية، بسرعة لتلبية متطلبات الوباء، ونتيجة لذلك، بدأوا في إنتاج أقنعة يتم توزيعها على الصيدليات وأفراد قوات الأمن المحلية ومن خلال كومينات الأحياء، وهي أصغر وحدة في النظام السياسي الجديد من القاعدة إلى القمة، على عامة السكان، وكانت الكومينات، التي هي على اتصال مباشر مع سكان الحي، مسؤولة عن تسجيل الأشخاص المحتاجين للمساعدة وتوزيع السلع الأساسية عليهم على أساس من منزل إلى منزل، في الوقت نفسه، أتاحت العلاقة بين التعاونيات والبلديات والمؤسسات الأخرى في الإدارة الذاتية تنسيقاً فعالاً للجهود”.

لا يوجد إنكار أن الإدارة الذاتية لديها قدرة إنتاج محدودة للغاية ويجب أن تعتمد على الدعم الدولي لأشياء مثل التكنولوجيا الطبية، في حين أن هناك محاولات لإنتاج أجهزة تهوية لتكملة الكمية الضئيلة المتاحة حالياً في المنطقة، إلا أن النجاح لم يتحقق بعد، ومع ذلك، تظهر الهياكل من القاعدة إلى القمة الكفاءة التي كانت تفتقر إليها بشكل كارثي في العديد من الدول المتقدمة.

لقد كشف الوباء العواقب الوخيمة لعدم الاعتراف الدولي بالإدارة الذاتية، ولقد أثبت نظم الدول القومية عدم فعاليتها في تلبية احتياجات البشر، حتى عندما يعني ذلك التخلي عن مجتمعات بأكملها تحت رحمة الأوبئة أو الأنظمة الديكتاتورية. وبدلاً من أداء دورها الإنساني المحايد.

في حين أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش قد قدم بعض المساعدة إلى الإدارة الذاتية، إلا أن هذا غير كاف على الإطلاق. يجب على المجتمع الدولي الضغط على الأمم المتحدة للعمل مباشرة مع الإدارة الذاتية لمساعدتها في التغلب على الوباء. وعلى الغرب أن يدعم تلك التجربة الديمقراطية النسوية والتعددية والبيئية والتي تتعرض على الدوام لهجوم تركيا، وعلى المجتمع الدولي الاعتراف بالإدارة الذاتية وضمان تمثيلهم في محادثات السلام السورية التي ترعاها الأمم المتحدة.

المصدر: هاوار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق