الأخبار

تركيا تستنجد بالناتو لوقف “حفتر وداعميه” خاصة مصر والإمارات وفرنسا متهما الأخيرة زيادة عدائها ببدأ ’’نبع السلام’’ ضد الاكراد

بروسك حسن ـ xeber24.net

وجهت تركيا تصريحات حادة جديدة لقائد “الجيش الوطني الليبي”، خليفة حفتر، متهمة إياه بتكثيف استهداف المدنيين، ودعت حلف الناتو إلى التدخل من أجل وقفه وداعميه خاصة مصر والإمارات وفرنسا , ولكنه لم يذكر الدعم الروسي رغم أن الاخيرة تعتبر داعمة أساسية لحفتر مثل بقية الاطراف.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في حديث لقناة “A Haber” التلفزيونية المحلية أمس الجمعة، إن “حفتر وداعميه باتوا أكثر عدوانية بشنهم هجمات تستهدف المدنيين من الشعب الليبي”، معتبرا أنها مشابهة لما وصفه بـ”عدوان النظام السوري على شعبه”.

وأرسلت تركيا مرتزقة سوريين الى ليبيا ولقى الكثير منهم مصرعه في مواجهات مع الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر , وتتدخلت تركيا لصالح حكومة الوفاق التي يترأسها فايز السراج.

وأضاف تشاووش أوغلو: “أصبحوا يستهدفون المدنيين، بما في ذلك المستشفيات. لما هذا العدوان؟! لأنهم بدأوا يفقدون تفوقهم في الميدان”.

وأكد أن تركيا “تؤمن بأن الحل الوحيد في ليبيا هو السياسي، ومن أجل ذلك تسعى لتحقيق وقف إطلاق النار هناك”.

وتابع وزير الخارجية التركي: “في المرحلة القادمة لا بد من وقف حفتر. كما أنه يجب إيقاف الداعمين له. وعلى الناتو أن يلعب دورا هاما في هذا الصدد”.

وقال تشاووش أوغلو إن “مصر والإمارات إلى جانب فرنسا تدعم بشكل واضح حفتر”، مردفا أن “العداء الفرنسي لتركيا زاد بعد عملية نبع السلام في شمال سوريا”، التي تم إطلاقها يوم 9 أكتوبر 2019 ضد الشمال السوري ـ الاكراد.

وتعد تركيا أكبر داعم خارجي لحكومة الوفاق الوطني الليبية مع “الجيش الوطني الليبي”، الذي يشن منذ 4 أبريل 2019 عملية للسيطرة على العاصمة طرابلس.

ولتركيا مشاكل وخلافات كثيرة مع دول الناتو ومع الدول الأوروبية ومع أمريكا أيضا وزادت بعدما أبرمت تركيا صفقة صواريخ إس ـ 400 الروسية , والتي أثارت غضب أمريكا وبعض الدول في الناتو.

المصدر: الأناضول + وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق