جولة الصحافة

برلمانيون ألمان يناقشون أوضاع المعتقلين في السجون التركية

تزداد في تركيا أوضاع عشرات الآلاف من المعتقلين السياسيين، المدافعين عن حقوق الانسان، الصحفيين، الفنانين سوءاً بسبب تفشي فيروس كورونا. حيث عمد أردوغان إلى إبعاد المعتقلين السياسيين عن قانون العفو، لهذا سلطت الأحزاب السياسية الألمانية الضوء على المعتقلات التركية المكتظة بالمعتقلين السياسيين وأدرجوها في جدول أعمالهم.

وعُقد اجتماع بشأن وضع السجناء السياسيين في تركيا بحضور النائب عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي فرانك شوابي والنائبة عن الحزب الديمقراطي الحر غيد جينسن.

كما حضر الاجتماع، الذي عُقد عبر تقنية الفيديو كونفرانس، النائب عن الحزب اليساري جوكاي أكبولوت، والنائب عن حزب الخضر ونائب رئيس الجمعية الاتحادية كلوديا روث، والنائبة عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي كيرستن لومان، والنائبة عن حزب الخضر مارغيت ستومب.

كما شارك في الاجتماع كل من مديرة دول جنوب شرق أوروبا وتركيا ودول الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة في الوزارة الخارجية الاتحادية، ألمانيا سوزان شوتز، ومن منظمة العفو الدولية جانين أولمانسيك وأمكي ديتيرت شوير، حيث قدموا ملاحظاتهم حول آخر التطورات في تركيا.

وتحدثت النائبة في البرلمان عن المجلس الاتحادي في الحزب اليساري جوكاي أكبولوت بشكل خاص عن سياسة الدولة التركية ضد الناخبين الكرد ورؤساء البلديات. وأكدت أكبولوت أن الحكومة التركية رفضت طلبهم بلقاء النائبة صباحات تونجل.

وبدورها ذكرت النائبة عن الحزب الديمقراطي الحر FPD ورئيسة لجنة حقوق الإنسان في الجمعية الاتحادية غيد جينسن أنهم سيضغطون على أنقرة من خلال المفوضية التركية العليا لإعطائهم الفرصة للالتقاء بالبرلمانيين المسجونين مثل “نواب الإخوة “.

وقالت سوزان شوتز المتحدثة: “تم اتهام العديد من المعتقلين الكرد بالانتماء إلى منظمة إرهابية على الرغم من عملهم في السياسة المحلية”.

وأشار النائب عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي فرانك شوابي إلى وضع الفنانة الكردية هوزان جاني وابنتها المعتقلتان في السجون التركية مؤكداً أنه يجب إنشاء مؤسسة لمساعدة المواطنين الألمان المحتجزين في تركيا.

وشدد البرلمانيون، الذين حضروا الاجتماع على مدار ساعة هي مدة الاجتماع، على ضرورة مواصلة هذا العمل.

المصدر: ANF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق