الأخبار

صفحات وشخصيات مشبوهة تقوم بنشر أسماء وهمية على أساس أن قيادات YPG هربوا الى تركيا

بروسك حسن ـ xeber24.net

استطاعت المخابرات التركية من تجنيد الكثير من العملاء والجواسيس وتشكيل خلايا إستخباراتية من ذوي النفوس الضعيفة في شمال وشرق سوريا وفي إقليم كردستان العراق , وتستغلهم الدولة التركية في حربها النفسية ’’ عبر دائرة الحرب الخاصة ’’ ضد الشعب الكردي في مختلف أجزاء كردستان.

وجندت الدولة التركية شخصيات وعناصر عملاء وجواسيس لهم في مختلف مناطق كردستان , بحيث عندما تقوم الدولة التركية بشن حملة عسكرية ما , تقوم تلك الخلايا بنشر نفس المعلومات وبمختلف اللغات في مختلف أجزاء كردستان , بحيث يكون إشاعاتها منتشرة في أكبر بقعة جغرافية ممكنة.

كما أن الدولة التركية تستخدم نفس الاسلوب عبر وسائل اعلامها ايضا , حيث تقوم بنشر اخبار زائفة لا اساس لها , من قبيل , نجحت المخابرات في اختطاف القيادي الفلاني ونجحت مخابراتنا من اختراق صفوف الحزب الفلاني واعتقال او اغتيال القيادي الفلاني , وبعد انتشارها في الوكالات تقوم الدولة بتولي المهمة الى عناصر وشخصيات فاعلة ونشطة على التواصل الاجتماعي , ويقومون بتجهيز بوستات ووضع اسماء معروفة فيها كي يتم تداول البوست بشكل سريع.

وقامت المخابرات التركية في الآونة الأخيرة بنشر أسماء قالوا فيها انها هربوا من مدينة عفرين , قد يكون أحدهم هرب وهذا شيئ طبيعي في الحروب وقد يهرب خمسة أيضا منهم، وما نشرها من قبل المخابرات ليسى الا محاولة لضرب ثقة الشعب بحركة التحرر الكردستانية ومقاومتها ضد الاحتلال.

الشئ الملفت للنظر أن بعض الكرد ايضا يقومون بنشر هذه الاسماء عبر صفحاتهم البعض ينشرونها عن قصد نابعاً عن الحقد , بينما البعض الاخر ينشروها لأنهم عملاء وجواسيس , ولكن هناك فئة غبية أخرى يقومون بتكرار نشر هذه الاسماء عبر صفحاتهم دون حتى التأكد من صحتها ما إذا كانت صحيحة أو لا , ويقوم تلك الفئة الغبية بخدم العدوا وبدون مقابل دون أن يدري.

وقد أنتشرت في الآونة الأخيرة صور لشخص يعيش في ألمانيا منذ أكثر من 4 سنوات وان هرب ايضا فهو يمكن قد هرب قبل 4 سنوات وليس اليوم وما نشر صورته ليس الا لضرب الادارة الذاتية وإظهارها انها مخترقة وتغلغل فيها المخابرات التركية , وهذا غير صحيح وأكبر دليل على ذلك اعتقال قوات الامن الداخلي لهكذا وهكذا شخصيات يومياً.

كما قامت صفحات مشبوهة بنشر قائمة اسماء من قبيل ’’ برخدان، شورش، وسرحد ودوران وبروسك وروجلات ’’ وغيرهم من الاسماء، يتصدرها اسم مشهور لا نعرف مصيره، كي يكون بوستهم مقنعة، اما بالاساس فهي غير صحيحة والذي يقوم بتكرار نشرها سواء بقصد او بدون قصد فهو يساعد ذلك العميل وذلك الخائن.

في جميع الثورات هناك جبناء يهربون , وهناك ايضا عملاء وجواسيس وخونة , والشعب الكردي ليس الوحيد الذي يظهر فيه هذه الفئات فقد كان هناك عشرات الالاف من الالمان لصالح السوفيت وايضا عشرات الالاف من الفيتناميين لصالح اعداء بلادهم ولصالح أمريكا والامثلة كثيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق