logo

الذكرى الثامنة والعشرين على استشهاد ريحانة كردستان: الشهيدة الفنانة الثورية مزكين {1962-1992}

ولدت الرفيقة الشهيدة مزگين في قرية بليدر عام 1962 لعائلة كردية فلاحية في ولاية بطمان و اسمها حسب البطاقة الشخصية : Gurbet Aydin وجدير ذكره أن قرية الشهيدة مزگين هي نفسها القرية التي ولد فيها الفنان الأرمني الكردي العظيم كاراپيت خاجو {1902-2005} والقرية كان أهلها من الأرمن ذبحوا وقتلوا في فترة الإبادة الجماعية عام 1915 يتواجد في القرية الآن عدة عشائر كردية مثل : كارزاني ، سنكان، سيرگري، بارخاني.

النضال الوطني:

في سنوات السبعينيات في شمال كردستان وتركيا كان هناك حالة من البركان الثوري والعنف المضادة بين اليمين واليسار في خضم هذه الأجواء تشكل الوعي السياسي القومي لدى الفنانة مزگين، وفي بداية عام 1980 انتسبت إلى حزب العمال الكردستاني عن طريق الشهيد القائد الرمز معصوم قورقماز {1956-1986} حيث كان عائلة عگيد تقيم في بطمان و كان الشهيد عگيد مسؤول السياسي والدعائي للحزب في بطمان. وفي 12 أيلول حدث أنقلاب العسكري الدموي و صدر مجموعات قرارات بحل كل من الحكومة و البرلمان و الأحزاب و سحب تراخيص من القنوات الفضائية و الصحف والمجلات و إعلان حالة الطوارىء و الاعتقالات الجماعية شملت كل مكان وجميع المنظمات السياسية ، خرج من شمال كردستان جميع القادة و الكوادر و مناضلي التنظيمات اليسارية الكردية ، عمليا كل الحركة الكردية خرجت الى معسكرات الفلسطينية في لبنان و تنظيم Ala Rizgarî وجماعة /كوك / خرجوا إلى جبل قنديل وجماعة مسعود تاك غادر الى شرق كردستان ، الفنانة مزگين وصلت الى معسكرات الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مع اعضاء وكوادر الحزب وخضعت فيما بعد لدورة عسكرية وسياسية وتنظيمية.

النضال الفني الثوري:

في عام 1982 قرار قيادة حزب العمال الكردستاني إرسال الشهيدة مزگين و الشهيد الفنان صفقان {1960-1985} الى ساحة أوروبا لتنظيم العمل السياسي والفني والتنظيمي و القيام بفعاليات قومية مختلفة و حطوا الرحال في سويسرا كبداية ثم في جمهورية ألمانيا الفيدرالية {ألمانيا الغربية} وفي عام 1983 شاركت الشهيدة مزگين مع الشهيد صفقان و نخبة من الفنانين الكرد بتأسيس إتحاد الفنانين الوطنيين الكردستانيين و في نفس العام شاركون في تأسيس Koma Berxwedan الفنية المعروفة وعملت مع الفرقة حتى عام 1990 حيث أحيت عشرات الحفلات و الفعاليات السياسية والاجتماعية والوطنية لحشد الجماهير نحو الثورة والنضال.

عرفت الشهيدة مزگين بنقاء صوتها الحزين كنقاء المياه الينابيع في جبال كردستان ،صوتها وكلماتها وأغانيها تسكن في قلوب ملايين من أبناء الشعب الكردي و من أغانيها الثورية :
Partîzan -Şêrê Kurdan – Welatê min- Şoreşger – Delale – Meke Gazîn
في عام 1986 عادت إلى مقر القيادة في لبنان وشاركت في المؤتمر الثالث للحزب العمال الكردستاني كمندوية عن تنظيم أوروبا.

العودة إلى الوطن:
عادت الى الوطن في بداية التسعينيات ، التحقت بقوات الجيش التحرير الشعبي الكردستاني دخلت الى منطقة بوتان و بقيت في ساحة العمليات كارزان ثم ماردين و بدليس ، نورشين ، موتكان وفي 11ايار عام 1992 أستشهدت الشهيدة مزگين في معركة مع العدو التركي في منطقة تطوان لتسجل أسمها في سجل الخلود وبين صفحات تاريخ المقاومة الوطنية الكردية لتثبت مزگين انها الرمز والمثال للمرأة الكردية المناضلة الحرة.

Comments are closed.